أوباما في الضفة الغربية لإجراء محادثات مع مسؤولي السلطة الفلسطينية

Image caption لا يتوقع الفلسطينيون كثيرا من زيارة أوباما

يجري الرئيس الامريكي باراك أوباما مباحثات في الضفة الغربية المحتلة مع مسؤولي السلطة الفلسطينية.

وستتركز المباحثات بين أوباما ومحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وسليمان فياض رئيس وزرائها على الصراع الفلسطيني- الاسرائيلي وسبل احياء عملية السلام.

ومع وصول أوباما، انطلقت مسيرة مناهضة للسياسة الامريكية وسط مدينة رام الله دعت اليها القوى الفلسطينية ومجموعة "فلسطينيون من أجل الكرامة".

ويمكث اوباما لساعات معدودة فى الأراضي الفلسطينية يعود بعدها مرة أخرى إلى اسرائيل حيث سيلقي خطابا.

وتأتي زيارة أوباما إلى رام الله في اليوم الثاني من الجولة التي يقوم بها للشرق الاوسط.

و كان أوباما قد التقي أمس برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في أول زيارة له لاسرائيل.

واكد الزعيمان على التزام بلادهما بحل الدولتين للصراع الفلسطيني- الاسرائيلي.

وكان أوباما قد قال في القدس إن أحد العناصر الأساسية لصنع سلام دائم في الشرق الأوسط" يجب أن يكون دولة يهودية قوية وآمنة، تلبي احتياجاتها الأمنية، جنبا الى جنب دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة".

" لايحتمل"

ويقول مراسل بي بي سي في رام الله جون دونيسون إن اجتماع أوباما في الضفة الغربية قد يواجه صعوبات بعد أن أعلن أوباما أيضا أن الولايات المتحدة هي حليف اسرائيل القوي.

وقال أوباما "لم يكن التحالف بين بلدينا اقوى مما هو الآن، وهذا هو الاساس المتين الذي بنينا عليه اليوم عندما تناقشنا في التحديات التي تواجهنا."

ويقول مراسلنا إن الفلسطينيين يشعرون بالاحباط من الزعيم الامريكي وأن توقعاتهم من الزيارة قليلة.

وكان أوباما قد وصف وضع الفلسطينيين، في خطابه عام 2009 في القاهرة، بأنه "لا يحتمل" وتحدث عن معاناتهم الواضحة في مسعاهم لانشاء وطن.

ومع ذلك، ومنذ ذلك الحين، لم يتغير شيء على الارض حيث همش اكثر الصراعات تعقيدا في الشرق الاوسط بسبب الانتفاضات العربية، والقلق الامريكي والاسرائيلي بشأن سوريا وإيران، حسبما ذكر مراسلنا.

زياة اسرائيل

وتطرقت المباحثات بين أوباما ونتنياهو إلى الاوضاع في سوريا والبرنامج النووي الايراني الذي يبعث القلق في كل من واشنطن وتل أبيب.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القدس مع الرئيس الامريكي الزائر إن اسرائيل ما زالت ملتزمة بحل الدولتين مع الفلسطينيين.

وعبر نتنياهو عن أمله في ان تساعد زيارة اوباما للمنطقة في فتح صفحة جديدة من العلاقات بين اسرائيل والفلسطينيين.

وأكد نتنياهو ان اسرائيل لا يمكن ان تتخلى او تتنازل عن حقها في الدفاع عن نفسها "لأي طرف آخر بما في ذلك اعظم اصدقائها."

وقال إنه "مقتنع تماما" بتصميم الرئيس الامريكي على منع ايران من امتلاك الاسلحة النووية،" مضيفا ان ايران ستبلغ ما وصفه "بمجال المناعة" عند اتمامها عمليات تخصيب اليورانيوم.

من جانبه، قال الرئيس أوباما إنه يعتقد ان على الرئيس السوري بشار الأسد الرحيل - وانه سيرحل فعلا.

وعبر الرئيس الامريكي عن شكوكه في صحة ما قيل بأن المعارضة السورية استخدمت اسلحة كيمياوية مؤخرا، مؤكدا ان الولايات المتحدة ستجري تحقيقا وافيا في الأمر.

ووصف الرئيس أوباما استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا بأنه سيكون خطأ مأساويا، وأكد ان "نظام الرئيس الاسد سيتحمل نتائج استخدام هذا السلاح او نقله لارهابيين."

وفيما يخص الملف النووي الإيراني، قال الرئيس الامريكي إنه ما زالت هناك وقت لحل دبلوماسي، "ولكن كافة الخيارات ما زالت مفتوحة."

المزيد حول هذه القصة