إخلاء سبيل الناشط المصري علاء عبد الفتاح بعد رفضه الإدلاء بأقواله أمام النيابة

قررت النيابة العامة في مصر إخلاء سبيل الناشط السياسي علاء عبد الفتاح بشكل مؤقت من سراي النيابة، بعد رفضه الإدلاء بأقواله وإصراره على انتداب قاض محايد للتحقيق معه.

وذكرت النيابة العامة في بيان لها أن علاء عبدالفتاح أنكر ما نسب إليه من اتهام.

Image caption علاء عبد الفتاح مع زوجته منال بهاء الدين وطفلهما

كما أكدت النيابة أن عبد الفتاح قد تنصل من الحسابين المنسوبين له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وموقع المدونات المصغرة تويتر اللذين يحملان اسمه وصورة شخصية له وتضمنا مشاركات منسوبة له تحرض على حرق مقر جماعة الإخوان المسلمين الكائن بالمقطم متضمنه صورة لذلك المقر و تعليقات من المشاركين ترحب بتلك الدعوة.

وأضافت النيابة أنه جرى صرف المتهم مؤقتًا و إرجاء التصرف بشأنه لحين ورود تحريات مباحث الإنترنت بإدارة المعلومات و التوثيق بوزارة الداخلية بشأن هذين الحسابين وصولاً لمعرفة ما إذا كانا خاصين به من عدمه.

وكان عبد الفتاح قد أعلن رفضه الإدلاء بأقواله أمام رئيس النيابة للمكتب الفني للنائب العام المستشار حازم صلاح وطالب بندب قاضٍ للتحقيق معه في استجوابه فيما نسب إليه من تهم.

وسلم عبد الفتاح نفسه في وقت سابق للنيابة العامة بعد إصدارها قرارا بضبطه وإحضاره إلى جانب أربعة نشطاء آخرين للتحقيق معهم فيما نسب إليهم من ضلوع في أحداث العنف التي شهدها محيط المقر العام لجماعة الإخوان المسلمين بحي المقطم شرقي العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد عبدالفتاح على أنه يمثل أمام النيابة العامة حتى لا يكون هاربًا في نظر القانون.

وقبيل دخوله إلى قاعة الاستجواب، قال عبد الفتاح إنه لا يعترف بشرعية النائب العام الحالي المعين.

المزيد حول هذه القصة