اشتباكات بين مسلحي المعارضة والجيش السوري على أطراف دمشق

مقاتلون من الجيش السوري الحر
Image caption مقاتلو الجيش السوري الحر في حي سيدي مقداد في ضواحي دمشق

أفاد ناشطون سوريون بوقوع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة والقوات السورية على أطراف دمشق التي تشهد تصاعدا في أعمال العنف في الأيام الأخيرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان "دارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة في حي القابون"، في شمال شرق العاصمة، مشيرا إلى أن الاشتباكات "ترافقت مع قصف من القوات النظامية على أطراف الحي".

وأفاد المرصد باشتباكات عنيفة فجر اليوم في شارع الثلاثين، الواقع بين مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، وحي الحجر الأسود المجاور له، إضافة إلى حي القدم القريب منهما.

وقد شهدت العاصمة السورية في الأيام الماضية تصاعدا في أعمال العنف، لا سيما من خلال تكرار سقوط قذائف الهاون على أحياء في وسط دمشق.

وقال عضو المكتب التنفيذي للهيئة العامة للثورة السورية أحمد الخطيب، لوكالة فرانس برس، عبر سكايب إن "الاشتباكات على أطراف دمشق تشهد تصعيدا في الأيام الأخيرة".

وتحدث الخطيب عن "اشتباكات مستمرة في محيط ساحة العباسيين" الواقعة في شرق العاصمة، على مقربة من حي جوبر، الذي يشهد اشتباكات في شكل دائم.

وأشار إلى أن "التصعيد زاد بعدما التف مقاتلو المعارضة من بلدة عدرا" في ريف دمشق، التي يتسللون منها، إلى داخل العاصمة.

ولم تشر وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، إلى أي اشتباكات في دمشق. لكنها تحدثت عن اشتباكات في دير الزور، ومدينة الميادين التابعة لدير الزور، وإدلب، وريف حمص.

وقالت الوكالة إن عددا من "الإرهابيين" من جبهة النصرة قتلوا في اشتباكات بينهم بين وأفراد من "الجيش الحر" في قرية المسرب بريف دير الزور، إثر خلافات على تقاسم "مسروقات" من مادتي المازوت والبنزين.

وأشارت سانا إلى أن وحدات من الجيش السوري نفذت "عملية نوعية ضد أحد أوكار متزعمي المجموعات الإرهابية التابعة لجبهة النصرة في بلدة حيش بريف إدلب"، وأنه "قتل عدد من متزعمي المجموعات الإرهابية المسلحة".

وتشن القوات السورية في الفترة الأخيرة حملة عسكرية واسعة في محيط العاصمة السورية للسيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة، يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه دمشق.

وأدت أعمال العنف الأربعاء إلى مقتل 148 شخصا في مناطق سورية مختلفة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقد أودى الصراع في سوريا المستمر منذ عامين بحياة نحو 70 ألف شخص، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة