هجوم بقذائف الهاون يستهدف كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق

أفادت وسائل إعلام سورية رسمية بأن 15 طالبا قتلوا في هجوم بقذائف الهاون استهدف كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن رئيس الجامعة عامر مارديني قوله إن "عدد الشهداء الذين وقعوا جراء سقوط قذيفة هاون أطلقها ارهابيون على مقصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق ارتفع إلى 15 طالبا".

وكانت الحصيلة الأولية تتحدث عن مقتل 12 طالبا جراء الهجوم الذي استهدف الكلية القريبة من ساحة الامويين.

وقالت وكالة الانباء السورية إن القذيفة "سقطت على مقصف الكلية" الواقعة وسط العاصمة السورية.

أما المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، فتحدث عن مقتل "ثمانية مواطنين على الأقل" في الهجوم.

وعرضت قناة "الاخبارية" السورية صورا من الكلية ومقصفها بدت فيها آثار دماء على الأرض وطاولات مبعثرة.

وتشهد العاصمة السورية في الأيام الاخيرة تصاعدا في أعمال العنف واستهدف مواقع بقذائف الهاون لا سيما بالقرب من ساحة الامويين التي تضم العديد من المباني الرسمية.

اشتباكات عنيفة

ويأتي الهجوم في الوقت الذي أفاد فيه ناشطون سوريون بوقوع اشتباكات عنيفة بين مسلحي المعارضة والقوات السورية على أطراف دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان "دارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة في حي القابون"، في شمال شرق العاصمة، مشيرا إلى أن الاشتباكات "ترافقت مع قصف من القوات النظامية على أطراف الحي".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عضو المكتب التنفيذي للهيئة العامة للثورة السورية أحمد الخطيب قوله إن "الاشتباكات على أطراف دمشق تشهد تصعيدا في الأيام الأخيرة".

وتحدث الخطيب عن "اشتباكات مستمرة في محيط ساحة العباسيين" الواقعة في شرق العاصمة، على مقربة من حي جوبر، الذي يشهد اشتباكات في شكل دائم.

ولم تشر وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، إلى أي اشتباكات في دمشق. لكنها تحدثت عن اشتباكات في دير الزور، ومدينة الميادين التابعة لدير الزور، وإدلب، وريف حمص.

المزيد حول هذه القصة