اشتباكات بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلي قبل مظاهرات "يوم الأرض"

وقعت اشتباكات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية المنتشرة بكثافة في الضفة الغربية تحسبا لمظاهرات "يوم الأرض" المتوقع تنظيمها السبت.

و"يوم الأرض" هو اليوم الذي يحي فيه الفلسطينيون ذكرى إعلان السلطات الاسرائيلية مصادرة الأراضي العربية في الجليل سنة 1976 والتي أدت إلى مسيرات جماعية للفلسطينيين وإضراب عام أعلنه عرب إسرائيل. وتصاعدت الأحداث حينئذ بمقتل ستة من عرب إسرائيل خلال الاحتجاجات على يد قوات الأمن الإسرائيلية.

ونظم فلسطينيون وناشطون أجانب مسيرة الجمعة بين خمس قرى جنوبي هضبة الخليل.

وتواجه القرى خطر فصلها عن باقي الضفة الغربية إذا تحققت مشاريع المستوطنات الإسرائيلية والجدار.

وتحولت المظاهرات التي بدأت سلمية إلى اشتباكات عندما حاول الجنود الإسرائليون منع المتظاهرين من المرور عبر طريق محلية.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الأنباء الفرنسية إن " 150 فلسطينيا ألقوا الحجارة على قوات الأمن التي واجهت بوسائل وقف الشغب."

ولم تتحدث الشرطة الإسرائيلية ولا الفلسطينية عن وقوع إصابات أو توقيفات، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

Image caption خرج المئات من الفلسطينيين للتظاهر ومعهم عدد من النشطاء في الضفة الغربية استباق ليوم الأرض الذي يصادف يوم غد

وتحدث أسبوعيا مظاهرات ضد الجدار العازل قرب بلعين ونعلين الواقعتان في قلب الضفة الغربية.

وقال ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية إن حوالي خمسة آلاف فلسطيني شاركوا في صلاة الجمعة في القدس دون وقوع اشتباكات.

ونشرت اسرائيل في وقت مبكر من الجمعة الآلاف من تعزيزات الشرطة في القدس "بعد ورود أخبار عن تحضير مجموعات فلسطينية لمظاهرات عنيفة بمناسبة ذكرى "يوم الأرض" السبت حسب تصريح الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لبا سمري لوكالة الأنباء الفرنسية.

ومن المتوقع حدوث مظاهرات السبت في بلدة سخنين العربية الاسرائيلية وعبر الضفة الغربية وغزة إحياء لذكرى "يوم الأرض".

المزيد حول هذه القصة