أول رحلة طيران من القاهرة لطهران بعد قطيعة 34 عاما

Image caption أثارت زيارة أحمدي نجاد إلى القاهرة في فبراير/شباط الماضي، جدلا خاصة عند زيارته للأزهر

اقعلت مطار القاهرة صباح السبت أول رحلة طيران بين القاهرة وطهران منذ الثورة الإسلامية الإيرانية قبل 34 عاما.

وذكرت تقارير محلية أن طائرة تابعة لشركة طيران "إير ممفيس" الخاصة توجهت إلى طهران وعلى متنها ثمانية ركاب إيرانيين بينهم دبلوماسيان.

وأضافت أنه من المحتمل أن تنظم الشركة رحلات بين المدن الإيرانية والمطارات الإقليمية فى جنوب مصر.

لكن مصادر بالمطار قالت لبي بي سي إن الرحلة ليست تدشينا لرحلات منتظمة بجدول مواعيد محدد بين القاهرة وطهران، ولكنها رحلة طيران عارض أو ترويجي، وعلى متنها 8 ركاب فقط، وهي رحلة ذهاب فقط ولم يتقرر موعد عودتها.

وأشارت إلى أن هذه الرحلة لطائرة من طراز "إم دي" مملوكة لرجل أعمال مصري.

وكانت العلاقات بين البلدين قد قطعت بعد اتفاقات السلام المصرية-الإسرائيلية التي وقعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1979.

وبادر الرئيس المصري محمد مرسي إلى زيارة إيران في أواخر أغسطس/ آب من العام الماضي وذلك للمشاركة في قمة دول عدم الانحياز.

وأثارت زيارة أحمدي نجاد إلى القاهرة في فبراير/شباط الماضي، والتي كانت الأولى من نوعها لرئيس إيراني لمصر منذ أكثر من ثلاثين عاما، جدلا خاصة عند زيارته للجامع الأزهر.

وخلال الزيارة الغى أحمدى نجاد تأشيرات دخول السياح والتجار المصريين لبلاده من جانب واحد، وألمح إلى امكانية توسيع الغاء التاشيره ليشمل العلماء والجامعيين.

المزيد حول هذه القصة