استئناف رحلات الطيران بين مصر وإيران بعد قطيعة استمرت 34 عاما

Image caption الخارجية المصرية وضعت بعض الضوابط على الأفواج السياحية الإيرانية

استؤنفت حركة الطيران بين القاهرة وطهران بعد فترة انقطاع استمرت 34 عاما منذ الثورة الإيرانية.

وهبطت طائرة تحمل 50 سائحا إيرانيا فى مطار أسوان جنوب مصر قادمة من العاصمة الإيرانية.

وكانت طائرة أخرى، على متنها ثمانية أشخاص من بينهم دبلوماسيان، قد أقلعت في وقت سابق من اليوم من مطار القاهرة الدولي عائدة لإيران.

وقال مصدر بمطار أسوان لبي بي سي إن السائحين الإيرانيين وصلوا على متن طائرة شارتر تتبع شركة "إير ممفيس"، التي يملكها رجل الأعمال المصري رامي لكح.

ويقول مكتب بي بي سي في القاهرة إن ذلك يأتي في إطار اتفاقية تعاون سياحي بين البلدين تم توقيعها في فبراير/شباط الماضي وبموجبها تم تفعيل تسيير رحلات مباشرة ومنح التأشيرة للإيرانيين.

كانت وزارة الخارجية المصرية قد وضعت بعض الضوابط للأفواج السياحية الإيرانية أهمها اقتصار دخول السائحين الإيرانيين لمدن محددة وهي الأقصر وأسوان وشرم الشيخ والغردقة فى الوقت الحالى.

يذكر أن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أعلن خلال زيارة إلى مصر أنه بإمكان المواطنين المصريين السفر الى ايران دون تأشيرة دخول.

وتبع ذلك قيام وزير السياحة المصري بزيارة إلى طهران حيث وقع اتفاقا مع المسؤولين الايرانيين من أجل استئناف الرحلات السياحية بين البلدين.

المزيد حول هذه القصة