لبنان يقترح إقامة مخيمات للاجئين السوريين في الأراضي السورية

Image caption سليمان أشار إلى أن بلاده تعاني من موجات اللاجئين

دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان يوم الخميس إلى عقد مؤتمر دولي لمناقشة إقامة مخيمات لاجئين تابعة للأمم المتحدة داخل سوريا.

وأشار إلى أن بلاده تعاني من موجات اللاجئين التي تفر هربا من الصراع الدائر حاليا على الأراضي السورية.

واقترح سليمان في تصريح له أن تتم إقامة تلك المخيمات "في المحافظات السورية البعيدة عن مواقع القتال قريبا من الحدود اللبنانية والأردنية والتركية والعراقية، وأن تكون تحت حماية قوات تابعة للأمم المتحدة."

كما رأى سليمان أيضا أنه من الممكن في المستقبل "توزيع السوريين الذين لجأوا إلى لبنان وتوجيههم لينتقلوا إلى دول مجاورة."

تأتي تلك التصريحات لتعكس معاناة لبنان من تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين عبر الحدود إلى أراضيه، وذلك مع استمرار الصراع داخل سوريا ودخوله عامه الثالث.

من جانبها، كانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قد سجلت لجوء ما يربو على 400 ألف لاجئ سوري في لبنان، وذلك على الرغم من أنه يعتقد أن ذلك العدد أقل بكثير مما هو في الواقع.

حيث أفاد مصدر رئاسي في لبنان لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هناك أعدادا أكبر من اللاجئين، معلقا بالقول بأن لبنان لا يمكنه تقديم الدعم لكل تلك الأعداد.

وكان المسؤولون في لبنان يؤكدون لأكثر من مرة على أن بلادهم التي تضم تعداد سكان يبلغ اربعة ملايين نسمة فقط، ليس لديها من الإمكانات ما يساعدها لتؤوي تلك الأعداد من اللاجئين.

يذكر أن ما يقرب من مليون سوري لجأوا إلى خارج سوريا منذ اندلاع الانتفاضة السورية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد في مارس / آذار عام 2011، فيما يعتقد أن السوريين المهجرين داخل الأراضي السورية يبلغون أربعة ملايين آخرين.

بينما تتحمل الدول المجاورة لسوريا عبء أزمة إيواء اللاجئين في أراضيها، وتضم تلك الدول تركيا ولبنان والأردن والعراق.

وكانت تركيا، التي تؤوي ما يزيد على 200 ألف لاجئ سوري إضافة إلى دعمها للانتفاضة السورية، قد دعت لأكثر من مرة إلى إقامة منطقة آمنة لإيواء اللاجئين داخل الأراضي السورية.

المزيد حول هذه القصة