ناشطون سوريون معارضون: اشتباكات وقصف على أطراف دمشق

سوريا
Image caption الأمم المتحدة قدرت عدد ضحايا الصراع في سوريا بنحو 70 ألف قتيل

أفاد ناشطون سوريون بوقوع اشتباكات عنيفة الثلاثاء في أحياء على اطراف دمشق، وبمقتل أربعة اشخاص من عائلة واحدة في قصف على محيطها.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره في بريطانيا إن "اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلين من الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في حي برزة" في شمال دمشق، وقد تعرض الحي إلى قصف اثناء هذه الاشتباكات.

كما أشار المرصد إلى أن اشتباكات اخرى وقعت في مناطق متفرقة "عند اطراف حي جوبر من جهة ساحة العباسيين"، وهي احدى الساحات الرئيسية في دمشق، وكذلك على أطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين فجر الثلاثاء وعند اطراف بلدة زملكا" شرق العاصمة، فضلا عن تعرض مناطق في جنوب مدينة دوما (شمال شرق دمشق) لقصف من القوات النظامية.

وأجمل المرصد سقوط ضحايا في هذه الاشتباكات متحدثا عن مقتل "ثلاثة اشخاص واصابة أكثر من 20 بجروح اثر قصف براجمات الصواريخ" على حي الحجر الاسود في جنوب العاصمة، فضلا عن مقتل "أربعة مواطنين من عائلة واحدة هم طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات واخته التي تبلغ الخامسة، ووالدتهما وجدتهما، اثر القصف الذي تعرضت له بلدة المقيليبة" إلى الجنوب من دمشق.

الشهر الأكثر دموية

وكان المرصد نفسه أشار الاثنين إلى مقتل 150 شخصا في أعمال العنف المختلفة، موضحا أن شهر آذار/مارس كان الأكثر دموية منذ بدء النزاع السوري قبل عامين، اذ قتل خلاله اكثر من ستة آلاف شخص.

ويقول المرصد انه يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مختلف انحاء سوريا.

وأوضح المرصد وفقا لبياناته أن 3480 مدنيا قتلوا بينهم 298 طفلا و291 سيدة و1400 مقاتل معارض.

وأضاف أن 1464 جنديا في الجيش الحكومي قتلوا في الصراع بينهم "أفراد في قوات الدفاع الوطني".

وأحصى المرصد سقوط 387 شخصا مجهولي الهوية إضافة إلى 588 مسلحا مجهولي الهوية بينهم العديد من جنسيات غير سورية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في فبراير / شباط الماضي أن عدد الضحايا الذين قتلوا في الصراع في سوريا منذ عامين بلغ نحو 70 ألف شخص.

المزيد حول هذه القصة