تركيا تدعو قبرص لتوجيه أزمتها في إنهاء النزاع بين البلدين

Image caption أدلىالرئيس التركي بتصريحاته اثناء زيارته لليتوانيا

قال الرئيس التركي عبد الله غول في تصريح له يوم الأربعاء إن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها قبرص تعتبر فرصة للتعاون من أجل إنهاء النزاع الدائر لعقود بين تركيا وقبرص.

وأضاف غول أن رفع العقوبات عن جمهورية شمال قبرص التركية وإعادة توحيد الجزيرة المتوسطية قد يؤتي ثمارا اقتصادية ضخمة.

وقال غول في مؤتمر صحفي عقده أثناء زيارته لجمهورية لتوانيا "ينبغي أن تكون الأزمة الاقتصادية بمثابة درس هام لنا جميعا. ففي نهاية المطاف، ستشهد الجزيرة انتعاشا اقتصاديا أكبر إذا ما جرى توحيدها."

وأضاف أن رفع العقوبات الاقتصادية الشديدة التي فرضت على جمهورية شمال قبرص التركية، التي تعترف بها أنقرة فقط، سيكون بمثابة خطوة أولى.

وقال غول "ما نقترحه هو أن يجري رفع كل أنواع العقوبات والقيود والمقاطعات في آن معا، وذلك ما سيعمل على تجديد الجواء للمضي قدما في خطوات جديدة. وآمل أن يجري فهم هذه الرسالة بشكل جيد."

وأضاف أن "الحكومة الجديدة الموجودة على الجانب اليوناني" تعتبر أيضا بمثابة فرصة هامة للتقدم.

يذكر أن قبرص انقسمت منذ عام 1974، وذلك عندما غزت القوات التركية الثلث الشمالي من جزيرة قبرص واحتلتها، في رد فعل على ما شهدته نيقوسيا من انقلاب خططت له أثينا وكان يهدف لتوحيدها مع اليونان.

ولا تعترف تركيا بحكومة جمهورية قبرص المعترف بها دوليا، والتي أصبحت دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي عام 2004.

كما كانت قبرص تمثل عقبة كبيرة أمام سعي تركيا وراء الانضمام للاتحاد الأوروبي. حيث بدأت المفاوضات حول ذلك الأمر عام 2005 ووصلت إلى طريق مسدود في يونيو / حزيران عام 2010.

فيما قالت رئيسة الجمهورية اللتوانية داليا جريبوسكايدا إنها تتوقع استئناف المحادثات في وقت لاحق من هذا العام، حيث إن دولتها تستعد لشغل مقعد رئاسة الاتحاد في يوليو / تموز.

وقالت في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي: "لا أعتقد أن قبرص ستحاول عرقلة المفاوضات في وضعها الحالي."