هيئة حكماء تركية للترويج لعملية السلام مع الأكراد

Image caption طالب أوجالان في الحادي والعشرين من مارس / آذار مقاتليه بإلقاء السلاح

أعلنت الحكومة التركية يوم الأربعاء بأنها قد شكلت هيئة استشارية من "الحكماء" ستعمل على تكوين رأي عام حول عملية السلام مع المتمردين الأكراد.

وتأتي المبادرة بتشكيل تلك اللجنة، التي تضم كوكبة من الرموز التركية بما فيها بعض الفنانين من المطربين والممثلين، في أعقاب الدعوة لوقف إطلاق النار التي تقدم بها زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجالان الشهر الماضي.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي، بولينت آرينج، إنه من المقرر لهذه الهيئة التي تضم "مجموعة من الرجال المحترمين الذين تربطهم ببعضهم البعض "أسس قائمة على الديمقراطية والحرية" أن تعقد يوم الخميس أول اجتماع لها مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

كما طُلب أيضا من تلك الهيئة التي تضم 63 عضوا أن يطلعوا الأتراك على بدايات عملية السلام تلك التي تهدف لإنهاء الصراع المسلح الخارج على القانون الذي يقوم بها الأكراد ليكون لهم حكم ذاتي، والذي أودى بحياة ما يقرب من 45 ألفا، معظمهم من الأكراد.

وتضم هيئة الحكماء تلك صحفيين وأكاديميين ورجال أعمال وحقوقيين، إضافة إلى عدد من المطربين والممثلين.

ففي تصريح غير مسبوق له، طالب أوجالان في الحادي والعشرين من مارس / آذار مقاتليه بإلقاء السلاح والانسحاب من الأراضي التركية وذلك بعد أشهر من المفاوضات السرية التي كان تجري بينه وبين جهاز الاستخبارات التركي وهو في زنزانته المعزولة.

وكان أعضاء البرلمان ممن يوالون الأكراد يؤكدون مرارا وتكرارا على الحاجة لتشكيل لجنة برلمانية مُلزِمة من شأنها أن تراقب عملية السلام الهشة تلك، إلا أن اردوغان رفض الفكرة.

المزيد حول هذه القصة