الأمم المتحدة: الأمراض تهدد مخيمات اللاجئين السوريين في العراق

لاجئون سوريون
Image caption الوضع في مخيم دومز بدهوك يثير قلق الأمم المتحدة

حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من أن اكتظاظ اللاجئين السورييين في المخيمات بالعراق يزيد من مخاطر انتشار الأمراض.

وقال ادريان ادواردز المتحدث باسم المفوضية إن "الضغط لايواء اللاجئين يزداد" مشيرا إلى أن "الاكتظاظ يؤثر بدوره على الوضع الصحي والنظافة التي تعتبر حاليا دون المستويات الانسانية".

وأضاف ادواردز أنه في نهاية مارس / اذار بلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في العراق أكثر من 120 ألف لاجئ معظمهم في اقليم كردستان العراق.

وأشار المتحدث إلى ان الوضع في مخيم دوميز شمال غربي العراق يثير القلق بشكل خاص موضحا أن " مخيم دوميز يأوي حاليا نحو 35 الف لاجىء سوري ومكتظ بشكل كبير، حيث تتشارك الاف العائلات خيامها مع اللاجئين الجدد".

وقالت الأمم المتحدة أن مخيمات اللاجئين في كردستان العراق تستقبل ما بين 800 و900 لاجئ يوميا.

وأعلنت السلطات في محافظتي اربيل والسليمانية انها ستوفر المزيد من الأماكن للاجئين هناك.

إلا أن ادواردز قال "رغم ذلك فان المساحة المخصصة لا تتسع سوى لايواء 25 ألف شخص".

ووفقا للأمم المتحدة، أكثر من 60 في المئة من اللاجئين السوريين المسجلين في اقليم كردستان تستضيفهم عائلات عراقية أو يعيشون في منازل وشقق غير مكتملة البناء.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 70 ألف شخص قتلوا في الصراع الدائر في سوريا منذ عامين، كما سجلت المفوضية الأممية نزوح أكثر من مليون سوري كلاجئين في دول الجوار.

المزيد حول هذه القصة