إقالة رئيس جامعة الازهر اثر احتجاجات على تسمم مئات الطلاب

Image caption زار مرسي مستشفى نقل اليه بعض الطلبة الذين اصيبوا بالتسمم

أصدر المجلس الأعلى للأزهر بعد اجتماع استثنائي رأسه الشيخ أحمد الطيب الامام الاكبر للجامع الازهر قراراً الأربعاء بإقالة أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، وذلك بعد واقعة تسمم 561 طالباً نتيجة تناولهم وجبة غذائية في المدينة الجامعية، حسبما قالت وكالة الانباء المصرية الرسمية.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط إن المجلس الأعلى للأزهر دعا إلى تشكيل لجنة عاجلة لإجراء انتخابات على منصب رئيس الجامعة.

وعلى صعيد متصل، ناشدت الحكومة المصرية طلبة جامعة الأزهر "التعبير عن آرائهم ومطالبهم فى إطار سلمي ، واحترام مكانة مشيخة الأزهر بما تمثله من قيمة كبرى فى العالم الإسلامى أجمع . وعدم اللجوء إلى قطع الطرق وإعاقة حركة التنقل، وما يسببه ذلك من إضرار بمصالح المواطنين وأعمالهم اليومية".

وكان مئات من طلاب جامعة الازهر اقتحموا مشيخة الازهر، مقر أحمد الطيب الامام الاكبر شيخ الجامع الازهر وأعلى سلطة دينية في مصر، في احتجاجات نشبت اثر حادث التسمم.

واوضحت الفحوص التي اجرتها وحدة السميات في جامعة عين شمس في القاهرة أن طعاما ملوثا كان السبب وراء التسمم الغذائي الجماعي.

وقال حسن الجندي، وهو احد طلاب الازهر لرويترز "بدأ الامر تدريجيا. وجدنا دودا في الخضر. ثم وجدناه في الارز ثم وصلنا الى مرحلة التسمم. هل ينتظرون ان نموت"؟

وتخضع جامعة الازهر لسلطة شيخ الازهر.

ويوم الثلاثاء زار الرئيس المصري محمد مرسي احدى المستشفيات التي نقل اليها الطلبة الذين اصيبوا بالتسمم.

وامر النائب العام في مصر في التحقيق في القضية.

ولا تتبع الجامعات المصرية في بعض الاحيان اجراءات النظافة الاساسية ولكن هذا الحادث واحد من اسوأ حوادث التسمم الغذائي في السنوات الاخيرة.

وجامعة الازهر تابعة للمسجد الازهر، والى جانب العلوم الدينية توجد بها تخصصات للعلوم والدراسات الانسانية.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية فإن جميع حالات التسمم في الجامعة حدثت في ردهة نوم واحدة في سكن الطلبة التابع لجامعة الازهر.