البشير ومرسي يتفقان على اعادة فتح الطريق البري الشرقي بين البلدين

اتفق الرئيس المصري، الذي يقوم بزيارة الى الخرطوم، مع نظيره السوداني على اعادة فتح الطريق البري الشرقي بين البلدين.

واتفق الرئيسان على زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين وازالة كافة العوائق أمام حركة البضائع والافراد، وعلى انشاء منطقة صناعية مشتركة بين البلدين.

وقالت وكالة الانباء السودانية (سونا) إن مرسي التقى بالجالية المصرية في الخرطوم والنائب الاول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي.

وهذه أول زيارة لمرسي الى السودان منذ توليه الرئاسة.

وقال صفوت فانوس، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم، إن "الزيارة متأخرة للغاية" مشيرا إلى أن الرئيس المصري زار عدة دول بما في ذلك باكستان والهند قبل زيارة جارة مصر الجنوبية.

واضاف فانوس أن من القضايا الهامة بين البلدين التوصل لموقف مشترك فيما يتعلق بحصة المياه مع دول حوض النيل.

يذكر أن جنوب السودان أعلن عن رفضه اتفاق النيل الذي أبرمته مصر والسودان سنة 1959 والمتعلق بتقسيم مياه النيل.

المزيد حول هذه القصة