إيران تدافع عن برنامجها النووي في جولة مفاوضات كازاخستان الجديدة

سعيد جليلي
Image caption قال جليلي إن على المجتمع الدولي أن يقبل بحق طهران في تخصيب اليورانيوم.

دافعت إيران مجددا وبقوة عن برنامجها النووي المثير للجدل مع بدء جولة جديدة من المفاوضات مع القوى الدولية في كازاخستان.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي إن على المجتمع الدولي أن يقبل بحق طهران في تخصيب اليورانيوم.

وتشكك القوى الدولية ببرنامج طهران النووي متهمة اياها بالسعي لانتاج اسلحة نووية، التهمة التي تنفيها طهران باستمرار.

وتصر إيران على أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية مشددة على أنها تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم لاستخدامه في اختبارات النظائر المشعة المستخدمة في الطب.

وقال جليلي في مدينة ألما آتا التي تضيف محادثات إيران مع دول 5 + 1 (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا): "نعتقد أن محادثاتنا يمكن أن تتقدم بكلمة واحدة. وهي الاقرار بحقوق إيران، وبشكل خاص حقها في تخصيب اليورانيوم".

وشدد جليلي "نحن نتحدث عن طاقة نووية للأغراض السلمية" متهما ما سماه "حفنة من الدول" بمحاولة "إنكار هذا الحق على الآخرين".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قال للصحفيين في مدريد الخميس: نأمل في تحقيق تقدم مهم في هذه المفاوضات، حاثا الإيرانيين على إثبات أن برنامجهم مخصص للإغراض السلمية.

"حل عملي"

وسعت القوى الدولية في جولة المفاوضات السابقة في كازاخستان في فبراير/شباط إلى دفع طهران لإيقاف إنتاج وتخزين اليورانيوم المخصب بدرجة تصل إلى 20% لإبعادها عن امكانية إنتاج أسلحة نووية.

وطلبت مجموعة دول (5 + 1) من إيران إغلاق منشأة فوردو المقامة تحت الأرض لتخصيب اليورانيوم.

واقترحت القوى العالمية بالمقابل تخفيف العقوبات الإقتصادية القاسية المفروضة على إيران.

وقد ضيقت العقوبات الاقتصادية على الاقتصاد الإيراني كثيرا وادت إلى انخفاض كبير في عائدات النفط الإيراني وهبوط كبير في العملة الإيرانية فضلا عن زيادة كبيرة في معدلات البطالة.

وفي مارس /آذار قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه قدم لإيران "حلا عمليا"، إذا كانت تبحث حقا عن قدرات نووية سلمية وليس أسلحة نووية.

وحض إيران على اتخاذ "خطوات مباشرة وذات معنى" لتقليل التوتر مع المجتمع الدولي.

وفي غضون ذلك، حذرت إسرائيل بأنها ستقوم بإيقاف برنامج إيران بالوسائل العسكرية إذا فشلت الطرق الأخرى.

المزيد حول هذه القصة