مباحثات إيران النووية "لم تحقق تقدما يُذكر"

Image caption تصر إيران على أن برنامجها النووي للأغراض السلمية.

قال دبلوماسي غربي إن إيران لم تقدم "ردا واضحا وملموسا" على مقترح لمجموعة 5+1 يهدف إنهاء حالة الجمود الخاصة بمحادثات البرنامج النووي الإيراني.

وأشارت طهران إلى أنها قدمت "خططا محددة" في مستهل محادثاتها مع الدول الكبرى في كازاخستان.

وتصر إيران على أن برنامجها النووي سلمي، لكن تخشى الدول الكبرى من استخدامه في أغراض عسكرية.

ودافع كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي عن برنامج بلاده قبيل المحادثات، موضحا أنه يجب على المجتمع الدولي قبول حق إيران في تخصيب اليورانيوم.

وانتهت جولة المحادثات التي كانت مقررة اليوم، ومن المتوقع استئنافها غدا السبت.

وافتتح جليلي المحادثات في مدينة ألماتي صباح الجمعة بعرض "خططا محددة ومقترحات لبدء جولة جديدة من التعاون بين إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا، بحسب ما قاله نائبه علي باقري.

لكن دبلوماسي غربي، رفض ذكر اسمه، قال إن مجموعة 5+1 "أصابتهم الحيرة نوعا ما بسبب توصيف الإيرانيين لما طرحوه" في الجلسة الصباحية.

وقال الدبلوماسي: "لا يوجد حتى الآن رد واضح وملموس على...المقترح" الذي قدمته مجموعة 5+1 في محادثاتهم الأخيرة في فبراير/شباط في الماتي.

وكان جليلي قال الخميس خلال كلمته بإحدى جامعات مدينة ألماتي: "نعتقد أن محادثات غد يمكن أن تمضي قدما بكلمة واحدة، وهي الإقرار بحقوق إيران، ولاسيما حقها في تخصيب (اليورانيوم)."

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تصريحات صحفية الخميس عن أمله في "تقدم جاد" خلال المفاوضات، وحث الإيرانيين على إثبات أن برنامجهم للأغراض السلمية.

المزيد حول هذه القصة