الخرطوم وجوبا يستأنفان ضخ النفط منتصف الشهر الجاري

Image caption اتفقت دولتا السودان وجنوب السودان على بدء ضخ النفط.

اتفقت دولتا السودان وجنوب السودان على بدء ضخ النفط بمعدل 150 إلى 200 ألف برميل يومياً اعتباراً من منتصف شهر إبريل/نيسان الجاري، وتصديره عبر الموانئ السودانية بنهاية مايو/أيار المقبل.

وأكد وكيل وزارة البترول والتعدين في جنوب السودان مشار أشيك أن الجانبين اتفقا على تشكيل أربع لجان فرعية مشتركة لمتابعة عمليات ضخ وتصدير النفط، كاشفاً أن عمليات ضخ النفط ستشمل مختلف حقول البترول في البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني عوض عبد الفتاح، بعاصمة الجنوب جوبا.

ويقع نحو 75 في المئة من احتياطيات نفط السودان السابق في جنوب السودان، لكن المصافي وخط الأنابيب الذي ينقل النفط إلى البحر الأحمر توجد في السودان.

وكان خلاف بشأن حصص مشاركة عوائد النفط في يناير/كانون الثاني 2012 قد أدى إلى وقف الجنوب لإنتاج النفط، وتخفيض النفقات العامة بمعدل النصف في كل شيء ماعدا الرواتب.

وقال عبد الفتاح إن الجانبين وضعا اللمسات النهائية لاتفاق شامل على بدء ضخ النفط بمعدلات تصل إلى 200 ألف برميل يومياً.

تسهيل إجراءات السفر

وفي سياق متصل أطلق سفير السودان بجوبا مطرف صديق مبادرة بإعفاء كافة أعضاء اللجان المشتركة بتنفيذ الاتفاقيات عن جانب جنوب السودان من إجراءات تأشيرات الدخول إلى السودان بغية تسهيل إجراءات سفرهم إلى الخرطوم لمتابعة تنفيذ الاتفاقية ودعم العلاقات بين الجانبين، على أن يبدأ تنفيذ الإعفاء من لحظة إعلانه.

ويأتي هذا الإعلان عقب انتهاء اجتماعات اللجنة الفنية الخاصة بتنفيذ عمليات ضخ النفط والتي عقدت بجوبا الخميس وخلصت أيضاً إلى دعم جنوب السودان بالمشتقات البترولية، ومواصلة اجتماعات اللجنة والعمل المشترك لتنفيذ اتفاق البرتوكول النفطي.

المزيد حول هذه القصة