إسرائيل تدعو إلى تحديد موعد نهائي لوقف تخصيب اليورانيوم في إيران

منشأة نووية إيرانية
Image caption تشكك القوى الدولية ببرنامج طهران النووي متهمة إياها بالسعي لإنتاج أسلحة نووية.

دعا وزير إسرائيلي المجتمع الدولي إلى تبني "موقف أكثر حزما" حيال إيران وتحديد مهلة تقدر بأسابيع لوقف برنامجها النووي وإلا يتم بعدها إتخاذ فعل عسكري ضدها.

جاءت هذه الدعوة بعد أن فشلت المحادثات بين إيران والقوى الدولية في كازاخستان في تحقيق أي تقدم في تقريب المواقف المتباعدة بين الجانبين، حيث تطالب القوى الدولية طهران بالتوقف عن العمل في بعض الأجزاء الحساسة في برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وتشكك القوى الدولية ببرنامج طهران النووي متهمة إياها بالسعي لإنتاج أسلحة نووية، التهمة التي تنفيها طهران باستمرار.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينيتز "إن العقوبات ليست كافية كما أن المحادثات ليست كافية. وحان الوقت ليتخذ العالم موقفا أكثر حزما ويقول للإيرانيين بعبارات واضحة أن مهزلة المفاوضات على وشك أن تنتهي".

وذكر شتاينيتز المقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي أنه يجب إتخاذ إجراء في غضون "أسابيع قليلة أو شهر" ضد إيران إذا لم تتوقف عن عمليات تخصيب اليورانيوم، بيد أنه لم يحدد تفاصيل مثل هذا الإجراء.

"كسب الوقت"

واتهم الوزير الإسرائيلي إيران بالسعي لكسب الوقت عبر المفاوضات قائلا "سبق أن نبهت إسرائيل إلى أن الإيرانيين يستخدمون جولات التفاوض بهدف كسب الوقت بغية المضي قدما في تخصيب اليورانيوم حتى مرحلة الحصول على سلاح نووي".

وشدد شتاينيتز على أنه "من دون تهديد ملموس وملحوظ بجدول زمني قصير وواضح ونهائي، لن يكون ممكنا إنهاء البرنامج النووي" الإيراني.

وكانت المفاوضات بين إيران ومجموعة دول 5 + 1 التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة) فضلا عن ألمانيا إنتهت دون التوصل إلى أي صفقة.

Image caption سبق ان تحدث نتنياهو امام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن سعي إيران لإنتاج قنبلة نووية.

وأكدت كاثرين أشتون مسؤولة الشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي في ختام المفاوضات أنه "بات واضحا أن المواقف ... ما زالت متباعدة".

وقد سعت القوى الدولية في جولة المفاوضات السابقة في كازاخستان في فبراير/شباط إلى دفع طهران لإيقاف إنتاج وتخزين اليورانيوم المخصب بدرجة تصل إلى 20% لإبعادها عن امكانية إنتاج أسلحة نووية.

وطلبت مجموعة دول (5 + 1) من إيران إغلاق منشأة فوردو المقامة تحت الأرض لتخصيب اليورانيوم.

واقترحت القوى العالمية بالمقابل تخفيف العقوبات الإقتصادية المفروضة على إيران.

المزيد حول هذه القصة