رئيس الوزراء اللبناني المكلف تمام سلام: ثمة توافق دولي وإقليمي لمساعدة لبنان في هذه المرحلة

قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلف تمام سلام في مقابلة مع بي بي سي إن ثمة توافقا دوليا وإقليميا لمساعدة لبنان في هذه المرحلة، مشيرا إلى ما سماه بتأثيرات إقليمية ودولية وراء الإجماع على تسميته.

وأعرب سلام عن أمله في أن ينسحب هذا الإجماع على مهمة تأليف الحكومة التى حصر مهمتها بأنها حكومة انتخابات ليعود بعده الصراع السياسي إلى المؤسسات،حسب تعبيره.

وكشف رئيس الوزراء اللبناني المكلف عن أن السفير الإيراني غضنفر ركن أبادي قد نقل إليه رسالة من القيادة الإيرانية تتمنى له فيها النجاح بمهمته لتأليف الحكومة وتؤكد الحرص على المقاومة في إشارة إلى حزب الله.

وعندما سئل هل ربطت إيران بين تسهيل مهمتكم والحرص على حزب الله قال سلام إن موقف إيران ليس خافيا على أحد.

وتحدث سلام عن سلاح حزب الله فقال إن المقاومة ضد إسرائيل مشروعة لكن قرار الحرب والسلم يجب أن يكون بيد الدولة اللبنانية مشددا على أن أي استخدام للسلاح في الداخل يجب وضع حد له.

رسائل دعم

وعما اذا كان قد تفاجا بتلقيه تلك الرسالة الايرانية بوصفه مرشح قوى الرابع عشر من اذار قال سلام:"أنا اليوم رئيس مكلف واتواصل مع الجميع".

وأشار سلام إلى أنه تلقى أيضا رسالة دعم من روسيا قام بنقلها السفير الروسي في بيروت، نافيا في الوقت عينه حصول أي اتصال من السفير السوري في بيروت.

ونفى سلام أن يكون ينحى منحى الكيدية السياسية في التعاطي مع تشكيل الحكومة الجديدة. وقال إن لبنان مكون من عدة مشارب والصراع السياسي أمر مشروع في إطار المؤسسات.

وعندما سئل عن توقعاته بشأن سرعة تشكيل الحكومة أقر سلام بأن الأمور ليست ممهدة بيد أنه أعرب عن أمله في أن تعي كل القوى السياسية الظرف الدقيق والحرج على وقع التطورات الجارية في سوريا والمنطقة والتى تحتم توحيد الموقف.

ورفض سلام الخوض في تفاصيل شكل حكومته وحجمها بإنتظار الاستشارات النيابية لتشكيلها.

المزيد حول هذه القصة