البرادعي يضع شروطا للحوار مع الحكومة المصرية

Image caption البرادعي: "الوقت ليس في صالح مرسي وليس في صالح مصر"

حدد المعارض المصري البارز محمد البرادعي ثلاثة شروط لإنهاء المقاطعة مع الرئيس محمد مرسي والعمل من اجل توافق وطني.

وقال المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية "سنبدأ الحوار فى ظل ثلاثة شروط وهي حكومة محايدة يرأسها رئيس وزراء له مصداقية ونائب عام محايد وان تشكل لجنة لاعداد قانون جديد يضمن انتخابات نزيهة."

وخلال كلمته في مؤتمر اقتصادي نظمته حركة التيار الشعبي قال البرادعي "نحن اول من يحرص على الحوار من أجل مصر واذا توافق الدكتور مرسي على هذا سنبدأ بالحوار ولدينا هدفان اساسيان هما تعديل الدستور غير الانسانى وغير الممثل لمصر الثورة وانشاء لجنة للمصالحة الوطنية لتحقيق العدالة الجنائية والقصاص."

وأضاف أنه ينتظر من الرئيس مرسي أن يتفهم ان الوقت ليس في صالحه وليس في صالح مصر وقال "الوقت الان ليس فى صالحنا علينا العمل بسرعة وجدية."

ويشغل البرادعي منصب المنسق العام لجبهة الانقاذ الوطنية وهي المظلة التي تضم احزابا ليبرالية ويسارية.

وهددت الجبهة المعارضة في السابق بمقاطعة الانتخابات العامة التي كانت مقررة في ابريل/ نيسان الجاري وتأجلت بعد حكم محكمة قضى ببطلان قانون الانتخابات.

"ارتياب متبادل"

وتقول وكالة رويترز للانباء إن تأجيل الانتخابات كان يمكن ان يكون فرصة للتعاون بين مرسي والاخوان المسلمين المنتمي اليها والمعارضة المصرية لكن الارتياب العميق المتبادل وموجات العنف السياسي قللت من احتمالات نجاح مثل هذ الحوار.

وعقدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون محادثات منفصلة مع مرسي وزعماء المعارضة الأحد لحثهم على البحث عن ارضية مشتركة لمساعدة اقتصاد البلاد المتعثر ومواجهة التحديات الاجتماعية.

وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري حث مرسي الأسبوع الماضي على التواصل مع المعارضة لبناء ديمقراطية اكثر شمولا وإصلاح اقتصاد البلاد.

وتجري مصر مفاوضات مع وفد زائر من صندوق النقد للحصول على قرض قيمته 4.8 مليار دولار تحتاجها الحكومة للتصدي لازمة اقتصادية متزايدة.

المزيد حول هذه القصة