اشتباكات كاتدرائية العباسية: قوات الأمن المصرية توقف حركة المرور أمام الكاتدرائية

أوقفت قوات الأمن المصرية حركة مرور السيارات أمام الكاتدرائية المرقسية في حي العباسية بعد تجمع عشرات من الأقباط ممن أتوا من مدينة الخصوص أمام الكاتدرائية في شارع رمسيس، احتجاجًا وتنديدًا بالاشتباكات التى حدثت الأحد.

وقال مصدر أمني في المكان لبي بي سي إن إغلاق الطريق أمام حركة المرور إنما مبعثه الخوف من تجدد الاشتباكات بين المارة والمتجمهرين أمام الكنيسة.

وقد سادت بعض الهدوء أركان الكاتدرائية، والمنطقة الأمامية حيث توجد قوات الأمن بكثافة عالية.

إدانة

وأدانت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة الاثنين الاشتباكات التي اندلعت في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بين أقباط ومجهولين، والتي وصفها شهود عيان بالمدبرة بغرض إشعال فتنة طائفية في البلاد.

Image caption الشارع أمام الكاتدرائية بدا خاليا من السيارات بعد وقف حركة المرور به.

وحملت الجبهة في بيان لها ما وصفته بنظام حكم الإخوان، والرئيس محمد مرسي، ووزير الداخلية، المسئولية عما وقع من اشتباكات وإصابات، وطالبت بإجراء تحقيق مستقل وشفاف لمعرفة المحرضين والفاعلين الحقيقيين وراء هذه الاشتباكات، في ضوء ما رُصد.

وطالبت الجبهة كل المصريين، مسلمين وأقباطا، بالتحلي بأقصى درجات الوعي لإدراك المؤامرات التي لا تتورع عن دفع المصريين إلى اقتتال داخلي، وتفكيك مصر وتدميرها، من أجل الاستمرار في تنفيذ تلك المخططات، ودعتهم للتكاتف معا للتصدي لهذا المشروع المدان، وبناء مصر التي حلموا بها في ثورة 25 يناير.

ارتفاع قتلى الاشتباكات

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت ارتفاع ضحايا الاشتباكات التي وقعت في محيط الكاتدرائية إلى قتيلين.

وبذلك يبلغ عدد قتلى الاشتباكات الطائفية في مصر خلال الأيام القليلة الماضية إلى ثمانية، معظمهم أقباط.

كما أوضحت الوزارة أن 89 شخصا أصيبوا خلال الاشتباكات أمام كاتدرائية العباسية، من بينهم 19 من رجال الشرطة.

وأكد البيان أن نحو 66 مصابا غادروا المستشفيات بعد العلاج.

المزيد حول هذه القصة