إسرائيل تهون من الهجوم الالكتروني على موقعي وزارة الدفاع ورئاسة الوزراء

هون عوفير غندلمان، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الوزراء الاسرائلية، من شأن هجوم الكتروني على مواقع جهات رسمية إسرائيلية، من بينها وزارة الدفاع ومكتب رئاسة الوزراء.

وقال غندلمان نقلا عن افياتار متانيا،رئيس هيئة الفضاء الالكتروني الاسرائيلية قوله " "كان للهجمات الالكترونية الأخيرة تأثير قليل فقط على مواصلة عمل المنظومات المحوسبة وكانت الأضرار التي ألحقت بها ضئيلة وذلك بفضل الاستعدادات المبكرة التي قامت بها كل من هيئة الفضاء الالكتروني الوطنية التابعة لمكتب رئيس الوزراء والدوائر الحكومية المعنية بالحماية التي عملت بشكل منسق خلال الهجمة".

وهاجم القراصنة الالكترونيون المرتبطون بمجموعة "انونيموس" مواقع رئيس الوزراء ووزارة الدفاع ووزارة التعليم ومركز الاحصاء الاسرائيلي من بين غيرها ولكنها بدت تعمل بشكل طبيعي.

وقال البروفسور يتسحاق بن اسرائيل رئيس المجلس الوطني للبحوث والتنمية لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان الضرر "غير محسوس تقريبا".

واشار بن اسرائيل الى انه من غير المرجح ان تكون مجموعة "انونيموس" تسعى الى احداث ضرر حقيقي بالبنية التحتية الرئيسية في اسرائيل.

واضاف "ليس لدى انونيموس القدرة او الهدف لتدمير البنية التحتية الاساسية للبلاد. ولو كانت كذلك، لما اعلنت عن الامر مسبقا" مشيرا الى ان هدفها كان على ما يبدو اثارة الجدل حول النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي.

واكد غاي مزراحي وهو المؤسس لشركة الاستشارات الاسرائيلية لحماية البيانات (سايبريا) ان المواقع الالكترونية الاسرائيلية كانت تتعرض "لهجوم كبير" في الايام القليلة الماضية.

وقال مزراحي للاذاعة العامة "إن الهجوم كان عاصفا، فلقد تعرض عدد من المواقع الالكترونية الحكومية للقرصنة وتركت رسائل على بعض منها، وسرقت بيانات من اخرى".

وتابع "هذا لا يعني انه سيتم ازالة اسرائيل عن الانترنت او ان اشارات المرور ستتوقف عن العمل غدا ولكن هذا بالطبع هجوم كبير".

وكانت المواقع الالكترونية الاسرائيلية تعرضت في اواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي الى هجوم الكتروني وتعرضت حسابات وزراء للقرصنة بعد العملية العسكرية على قطاع غزة.

المزيد حول هذه القصة