تواضروس الثاني بابا أقباط مصر يعتكف "حدادا على أرواح شهداء"" كاتدرائية العباسية

البابا تواضروس الثاني
Image caption البابا تواضروس ينتقد طريقة تعامل الحكومة مع الوضع الأمني خلال الأحداث.

قال البابا تواضروس بابا الأقباط الأرثوذوكس في مصر فى بيان له الثلاثاء إنه قرر الغاء عظته الأسبوعية المقرر لها الأربعاء وإنه قرر الاعتكاف، كما أجل استقبال العزاء في ضحايا أحداث الخصوص وكاتدرائية العباسية التي كان مقررا إجراؤها الخميس.

وجاء في بيان البابا الذي حمل توقيع سكرتيره القمص أنجيلوس إسحق "نظرا للأحداث المؤسفة والمؤلمة وحدادا على أرواح شهداء الخصوص والكاتدرائية قرر قداسة البابا تواضروس الثانى الاعتكاف بعد الأحداث الأخيرة وإلغاء عظة الاربعاء المقرر لها 10 أبريل 2013 وتأجيل استقبال العزاء".

وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، انتقد تعامل الحكومة مع الوضع الأمني خلال أحداث الخصوص والاعتداء على الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، قائلا إن الموضوع بالنسبة له "مؤلم جدا، وغريب على المجتمع".

وأضاف البابا، في مداخلة له على قناة مارمرقس القبطية المصرية التي تمثل بطريركية الأقباط الأرثوذكس، تناقلتها وسائل الإعلام المصرية، أنه يتابع الوضع، وأن هناك اتصالات مع الرئاسة، والحكومة، وشيخ الأزهر أحمد الطيب.

وهذه أول تصريحات لبابا الأقباط في مصر بعد أحداث بلدة الخصوص والكاتدرائية المرقسية.

وانتقد البابا في كلمته الجهات الأمنية قائلا إنها لم تقم بدور كامل، وقال إن هناك "شبهة تقصير، وإن الوضع كان يمكن السيطرة عليه لو كان هناك قرار صائب في توقيت صائب، لكن هناك حالة عدم استقرار وتسيب بسبب رخاوة القانون".

وعبر البابا عن ألمه بسبب "سفك الدماء وحالة عدم الاستقرار العامة في الشارع المصري". ووجه نداء إلى "التحلي بالحكمة وإعمال العقل".

وانتقد ما شاهده من عكسته المشاهد والصور على التليفزيون من "تقاعس"، واصفا ذلك بأنه "مهين لمصر".

ثم عبر تواضروس الثاني في نهاية حديثه عن تقديره لمشاعر الحكومة والرئيس والمسلمين، لكنه أشار إلى أن "المشاعر لا تكفي في هذه الأمور"، وطالب "بضرورة وجود قرارات حاسمة ومرضية".

المزيد حول هذه القصة