سباق "الفورمولا1" في البحرين: حملة مداهمات مسبقة لتأمينه

Image caption الشرطة البحرينية قامت بعمليات مداهمة لمنازل معارضين في البلدات المحيطة بمسلك السباق

تقوم السلطات البحرينية بعمليات مداهمة للمنازل واحتجاز تعسفي لمحتجين من المعارضة قبل انطلاق سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 .

وينتظر أن ينطلق السباق في العطلة الأسبوعية بين 19 و21 أبريل/نيسان، حسب ما نقلته منظمة هيومن رايتش واتش اليوم عن مصادر محلية متعددة.

وقالت هذه المصادر لهيومن رايتس واتش إن مجموعات من ضباط الشرطة المقنعين في زي مدني قادوا مداهمات ليلية وفي الفجر في المدن المحيط بمسلك السباق.

التزام بالإصلاح

واعتقلت الشرطة البحرينية حوالي عشرين شخصا من ضمنهم زعماء بارزون في الاحتجاجات المعادية للحكومة. وفشل الضباط في إظهار أوامر بالاعتقال أو البحث أوالمصادرة رغم نص القانون البحريني عليها.

ولم يسمح المسؤولون للمعتقلين بالحصول على مساعدة قانونية خلال استجوابهم الرسمي الأول من طرف النيابة العامة.

وقالت ساره ليه واتسون مديرة الشرق الأوسط في هيومن رايتس واتش إن "هذا القمع والطريقة التي تم بها يثير أسئلة بشأن التزام البحرين بالإصلاح." وليست مثل هذه المداهمات نادرة الحدوث في البحرين منذ بداية الاحتجاجات سنة 2011.

لكن ومنذ الفاتح من أبريل/ نيسان الجاري، قامت السلطات باستهداف الناشطين المعروفين بمشاركتهم في احتجاجات معادية للحكومة في الماضي والمقيمين في مدن قريبة من ميدان سباق الجائزة الكبرى للفومولا 1 بشكل خاص، حسب ما نقلته مصادر محلية للمنظمة الحقوقية.

مداهمات ليلية

وقامت الشرطة بحوالي ثلاثين عملية مداهمة في بلدات دار خليب، وشهركان، ومدينة، وحمد، وكرزخان القريبة من مسلك الفورمولا 1 والطرق المؤدية إلى العاصمة المنامة.

Image caption إلى جانب المداهمات قامت الشرطة بنصب نقاط تفتيش مؤقتة على الطرق المؤدية لميدان السباق.

ووجهت النيابة العامة اتهامات لشخصين على الأقل من الموقوفين بارتكاب جرائم تحت طائلة قوانين الأمن الوطني ومحاربة الإرهاب، و سمحت باحتجازهم لمدة ستين يوما أخرى بينما يستمر التحقيق بشانهم.

كما تواجه مجموعة أخرى من المعتقلين اتهمت بالتجمع المحظور إمكانية احتجازها لمدة 45 يوما.

وبالإضافة إلى المداهمات أوقفت الشرطة سبعة أشخاص على الأقل في سلسلة نقاط التفتيش المؤقتة التي نصبتها في الطرق المؤدية إلى مسلك السباق.

وقال والد أحد الموقوفين لهيومن رايتس واتش إن حوالي عشرة من الشرطة المسلحين، والمقنعين في زي مدني داهموا بيته في المدينة في وقت مبكر من الثالث من أبريل/نيسان.

وذكر بأنهم قدموا أنفسهم على أنهم شرطة وأنهم يبحثون عن ابنه ذي 17 سنة حيث أوقفوه وأخذوه معهم.

إلا أن الوالد قال إن عناصر الشرطة المزعومين لم يقدموا بطاقات مهنية ولم يظهروا أوامر بالبحث والتوقيف.

وقد جاءت تسعة من سيارات الشرطة لدعم الرجال المقنعين ولم يترك أحد من الضباط في الزي الرسمي سياراتهم للمساعدة في عملية التوقيف.

وقالت مصادر محلية إن عملية المداهمة هذه شبيهة بعمليات أخرى قامت بها الشرطة خلال الأيام الماضية في أماكن قريبة من مسلك الفورمولا 1.

وفي واحدة من المداهمات التي وقعت مؤخرا اعتقلت الشرطة أحد أبرز زعماء المحتجين في بيته على الساعة الثانية صباحا في الثامن من شهر أبريل/نيسان الجاري.

تصاعد الاحتجاجات

Image caption الاحتجاجات تصاعدت مع اقتراب موعد سباق الفورمولا 1 في البحرين.

وتصاعدت الاحتجاجات في البحرين مع اقتراب السباق وأدت إلى وقوع إصابات خطيرة بين المتظاهرين المعادين للحكومة.

وقد أصابت قوات الأمن الشاب حسين خدام ذا 16 عاما في الرأس بعبوة قنبلة مسيلة للدموع في بلدة سيترا. وقد تم تصوير الحادثة ونشرها على الانترنت. ونقلت الأخبار أن حالة خدام مستقرة وهو موجود في المستشفى بانتظار إجراء عملية جراحية.

وتنص المادة 14 من الميثاق العربي لحقوق الإنسان الذي وقعت عليه دولة البحرين أن "لايجوز توقيف، أو البحث أو احتجاز الأشخاص دون أوامر قانونية."

وقالت ويتسن "إن للسلطات البحرينية مسؤولية ضمان أمن الأشخاص الذين يشاركون في الجائزة الكبرى للفورمولا 1 لكن لا يجب أن يمتد ذلك إلى توقيف الأشخاص لمجرد أنهم استعملوا حقهم الشرعي في التعبير الحر عن الرأي والتجمع. ولا أن تستعمل قوة غير متناسبة ضد أولئك الذين يشاركون في احتجاجات عنيفة."

وأضافت قائلة إن " الهدف كما يبدو من المداهمات الليلية واستهداف الأشخاص من طرف ضباط مقنعين لا يحملون أوامر بالتوقيف أو البحث هو تخويفهم وتخويف عائلاتهم ومسانديهم."