جماعة حقوقية خليجية تدين بناء السعودية حاجزا عملاقا بينها وبين اليمن

أدانت جماعة حقوقية خليجية الاربعاء شروع السعودية في بناء حاجز على الحدود مع اليمن، اضافة الى ترحيل آلاف العمال اليمنيين، محذرة من أن ذلك قد يؤدي الى "كارثة انسانية" في اليمن.

وقال منتدى الخليج لمنظمات المجتمع المدني في بيان على تويتر ان "بناء سياج بطول الفي كيلومتر على الحدود السعودية اليمنية سيفرض حصارا حقيقيا على الشعب اليمني".

وذكر المنتدى في بيانه ان بناء السياج مصحوبا بترحيل الاف اليمنيين في حملة تستهدف العمال المخالفين، "سيخلق حتما كارثة انسانية حقيقية في اليمن".

وبدأت السعودية في بناء حاجز عملاق، يبلغ طوله نحو الفي كيلومتر، لإغلاق الحدود بينها وبين اليمن بحسب تصريحات للسلطات السعودية.

ويهدف الحاجز، الذي يمتد من الساحل المطل على البحر الاحمر إلى عمان في الشرق، للحيلولة دون "مرور المهاجرين غير الشرعيين ومهربي المخدرات ومسلحي القاعدة".

ويقول حرس الحدود السعودي إنه منذ الانتفاضة التي شهدتها اليمن تدهورت الاوضاع الامنية بشدة على الجانب اليمني من الحدود.

واضاف حرس الحدود السعودي إن خمسة من الجنود التابعين له قتلوا مؤخرا في المنطقة الحدودية بين البلدين في تبادل لإطلاق نار مع مهربين.

ويقول فرانك غاردنر مراسل بي بي سي للشؤون الامنية، الذي زار الحدود بين البلدين، إن الجزء الاول من الحاجز قد اكتمل بناؤه.

وكانت العاصمة اليمنية صنعاء قد شهدت الاسبوع الماضي مظاهرات للاحتجاج على ترحيل السلطات السعودية لآلاف من العمال اليمنيين بعد بدء تطبيق قانون جديد للعمل.

وقال بيان المنتدى إن السعودية بترحيل حوالى مليون يمني في مطلع التسعينات خلال الغزو العراقي للكويت، وحذر من ان اي تدبير مماثل قد يزيد من الفقر في اليمن، الذي يعد افقر بلد عربي.

المزيد حول هذه القصة