الصراع في سوريا: مقتل 57 شخصا في معارك في درعا بين قوات الحكومة والمنشقين عنها

مقاتل من الجيش السوري قرب دمشق
Image caption مقاتلو الجيش السوري الحر تحدثوا عن مكاسب لهم في ضواحي دمشق.

نشبت معارك عنيفة بين قوات الجيش السوري والمنشقين عنه في محافظة درعا جنوب سوريا، أدت إلى وقوع عدد من القتلى وإصابة آخرين بجراح.

وقتل في المعارك - بحسب ما ذكره نشطاء المعارضة - ما لايقل عن 57 شخصا، من بينهم ستة أطفال وعدد من المقاتلين من الجانبين.

وقال النشطاء إن الجيش شن هجوما عقب يوم واحد فقط من انشقاق عدد من أفراد القوات الحكومية إلى صف المعارضة في درعا.

طريق نحو دمشق

وتعد تلك المنطقة - حيث بدأت الانتفاضة على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد قبل عامين - هدفا استراتيجيا رئيسيا لمقاتلي المعارضة من أجل تأمين طريق لهم إلى العاصمة دمشق.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات المدنيين، ومن بينهم أطفال قتلوا الأربعاء من جراء القصف، وعمليات الإعدام خارج ساحات القضاء، بعد أن دخلت القوات السورية بلدة الصنمين في درعا.

ولم يرد تعليق من جانب مسؤولين سوريين على هذه التقارير.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد إن عشرات المنازل دمرت في القصف، أو خلال الحرائق.

وكانت منظمة حقوق الإنسان، هيومان رايتس ووتش، قد اتهمت في وقت سابق الحكومة السورية بشن هجمات جوية على المدنيين دون تمييز، وأحيانا عن عمد.

المزيد حول هذه القصة