إطلاق سراح الصحفيين الإيطاليين المختطفين في سوريا

مسلحون سوريون
Image caption قال أحد الصحفيين المطلق سراحهم إنهم اختطفوا من قبل جماعة إسلامية مسلحة

أفاد مسؤولون إيطاليون بإطلاق سراح الصحفيين الإيطاليين الأربعة الذين كانوا محتجزين كرهائن في سوريا لقرابة أسبوعين.

وكان الصحفيون وهم ثلاثة رجال وامرأة يصورون فيلما وثائقيا لحساب قناة الراي الإيطالية في شمالي سوريا عندما تم اختطافهم في حدود الرابع من أبريل/نيسان.

ولم تقدم أية تفاصيل رسمية عن الجهة التي كانت تحتجزهم وأين ولماذا تم إطلاق سراحهم لاحقا.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية "أسنا" إن الصحفيين هم الآن في مكان آمن في تركيا.

ولم يتم الإعلان رسميا عن اسماء الصحفيين المحتجزين إلا أن وسائل الإعلام الإيطالية قالت إنهم أميديو ريكوتشي الصحفي في قناة الراي التلفزيونية، وإيليو كولافولبي واندريا فينيالي والصحفية الأيطالية من أصل سوري سوزان دبوس، وهم صحفيون يعملون بالقطعة.

ونقلت وكالة أنسا عن ريكوتشي قوله إنهم اختطفوا من قبل جماعة إسلامية مسلحة كانت تظن أنهم جواسيس.

وأضاف أنهم عوملوا بشكل حسن ولكن مجرد احتجازهم كان "تعذيبا نفسيا".

وشكر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي في بيان أصدره كل أولئك الذين ساعدوا في "الوصول إلى نهاية إيجابية لهذه القضية التي أضفى عليها الوضع الخطير (في سوريا) مزيدا من التعقيد".

وتصنف لجنة حماية الصحفيين سوريا بأنها من أخطر البلدان في العالم بالنسبة للصحفيين.

وتقول اللجنة إن 28 صحفيا قد قتلوا في القتال هناك عام 2012 واحتجز 21 على الأقل.

ويُتهم كل أطراف النزاع في سوريا بمهاجمة الصحفيين.

المزيد حول هذه القصة