مشروع قانون في البحرين لتشديد عقوبة "اهانة الذات الملكية"

Image caption تواجه الحكومة البحرينية احتجاجات شديدة من قبل الاغلبية الشيعية في البلاد منذ فبراير/شباط 2011

أيدت الحكومة البحرينية مشروع قانون لتشديد عقوبة ما وصفه بإهانة الذات الملكية أو الرموز الوطنية بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات إضافة إلى الغرامة.

وأفادت وسائل اعلام رسمية بأن ذلك يأتي في ضوء مقترح تقدم به مجلس النواب بهدف "تشديد العقوبة على من يرتكب أي فعل يعد إهانة للذات الملكية أو علم المملكة بالسجن مدة لا تزيد على خمس سنوات والغرامة التي لا تزيد على 10 آلاف دينار (ما يعادل نحو 26 ألف دولار أمريكي)".

يأتي ذلك بعد اسبوع من موافقة الحكومة الكويتية على مشروع قانون جديد للإعلام يعاقب ما وصُف بالتجاوزات المسيئة للدين والتطاول على أمير البلاد، بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات والغرامة بما يزيد على المليون دولار.

وتواجه الحكومة البحرينية احتجاجات شديدة من قبل الاغلبية الشيعية في البلاد منذ فبراير/شباط 2011.

"فورميولا 1"

انفجرت سيارة في قلب العاصمة المنامة الأمر الذي أدى إلى تزايد المخاوف الأمنية قبيل انطلاق سباق "الجائزة الكبرى فورميولا 1" للسيارات.

وأعلنت حركة 14 فبراير على صفحتها على فيس بوك مسؤوليتها عن الحادث الذي وقع في ميناء البحرين المالي متعهدة بتنفيذ المزيد من العمليات "لدفع الحكومة على إلغاء السباق".

ولم يتسن التأكد من صحة ادعاء الحركة المعارضة من مصادر مستقلة.

وأقرت وزارة الداخلية بحدوث التفجير الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا.

وقالت الوزارة في بيان "استخدمت جماعة ارهابية اسطوانة غاز لتفجير سيارة مساء الأحد دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا".

كان الانفجار وقع بعد ساعات من مؤتمر صحفي عقدته سميرة رجب، وزيرة الدولة لشؤون الإعلام التي شددت على أن الأوضاع في البحرين "مطمئنة" متهمة وسائل الإعلام الغربية "بتهديد أمن البلاد بعدم الحياد".

وأعرب أحد المراقبين، الذي طلب عدم ذكر اسمه، عن قلقه من وقوع حادث على نطاق أكبر خلال السباق مشيرا إلى أنه من المدهش حدوث تفجير في هذه المنطقة المعروفة بأن الاجراءات الامنية بها "مشددة للغاية".

لكن البريطاني بيرني إيكلستون مالك الحقوق الحصرية لسباقات الفورميولا نفى للصحفيين في شانغهاي وجود أي تهديد يحيط بالسباق.

و كانت المعارضة دعت إلى تحركات شعبية تزامنا مع استضافة البلاد لسباق الفورميولا.

المزيد حول هذه القصة