قتلى في باكستان جراء زلزال قوي جنوبي شرق إيران

قتل 34 شخصا على الاقل وأصيب 80 آخرين في زلزال ضرب جنوب شرق إيران بقوة 7.8 درجة على مقياس ريختر.

وقال رئيس إدرة مكافحة الكوارث الباكستانية لبي بي سي إن قرية زاوات في مديرية ماشكيل في إقليم بلوشتان دمرت بالكامل .

ونفت السلطات الإيرانية وقوع قتلى في الجانب الإيراني.

وكان الزلزال قد ضرب مقاطعة سيستان بلوشستان الساعة (10.44) بتوقيت غرينيتش بالقرب من مدينتي خاش والتي يبلغ تعداد سكانها نحو 180 ألف نسمة و مدينة سارافان التي يبلغ تعدادها نحو 250 ألف نسمة.

وقد شعر السكان عبر منطقة الخليج والشرق الأوسط بالهزات. كما أفادت تقارير أن المباني الشاهقة في العاصمة الهندية دلهي قد اعتزت بفعل الزلزال.

وأعلنت منظمة الهلال الأحمر الإيراني أنها تتوقع عددا قليلا من القتلى في جنوب شرق إيران لأن الزلزال وقع على عمق 95 كيلومترا وان بؤرته كانت في منطقة صحراوية خالية من السكان.

وهذا هو أقوى زلزال يضرب إيران منذ 40 عاما.

ويوجد ما يربو على 1700 قرية في المنطقة التي طالها الزلزال، معظم بيوتها مشيدة من الطين.

يذكر أن عدد سكان سارافان يبلغ 250 ألفا لكن الكثير منهم يسكنون في بيوت الشعر، مما يقلل من عدد الضحايا المحتمل.

ويقول شهود عيان إنه تم اخلاء المباني المرتفعة في كل من أبوظبي في الإمارات وفي العاصمة الهندية نيودلهي.

وقال مواطن يدعى أحمد ناجي علي "شعرنا به بالكويت، لم يكن قويا ولكن تسبب في حادث علي طريق 50 المطار، اعتقد من الرجفه، اختلت عجلة القياده بيد سيدة وتسببت في حادث بسيط بالطريق.

ومن الإمارات العربية المتحدة قال معتصم ستايدر "أنا من امارة العين، وقعت هزة مخيفه والكل خاف وتم إخلاء المباني خوفا من السقوط".

ومن الرياض قال محمد محيي "أحسست بأن المبنى كله كان يهتز".

Image caption لقي نحو 37 شخصا مصرعهم في زلزال ضرب بوشهر في 10 ابريل/نيسان الحالي

وفي باكستان شعر سكان كراتشي وكويتا بالزلزال، وقتل خمسة أشخاص على الأقل في باكستان بالقرب من الحدود مع إيران، حسب ما افاد به مسؤولون محليون.

كما افادت الأنباء الواردة من المنطقة التي ضربها الزلزال على الحدود الايرانية-الأفغانية بأن الكهرباء والاتصالات انقطعت عنها تماما وتم ارسال فرق لتقييم الأوضاع بها.

وتبلغ دائرة الزلزال نحو 86 كيلومترا، وكان مركزه مدينة خاش القريبة من الحدود الباكستانية.

وقد شعر سكان الدول المجاورة بأثر الزلزال، فقد قال مايكل ستيفينز، وهو باحث في مركز "ار يو اس اي قطر" لبي بي سي من مكتبه في العاصمة الدوحة "لقد احسست باهتزاز الجدران، واستمر ذلك 25 ثانية".

وقال محمد وزير مراسل الخدمة الفارسية لبي بي سي في باكستان ان سكان كراتشي وكويتا أحسوا بأثر الزلزال.

وكان 37 شخصا على الأقل قد لقوا حتفهم، وأصيب نحو 850 في زلزال سابق بقوة 6.6 ضرب بوشهر جنوب غرب إيران في 10 أبريل/نيسان.

المزيد حول هذه القصة