إسرائيل تطلق سراح المعتقل الفلسطيني محمد التاج

Image caption تحدث التاج عن "معاناة فلسطينيين على يد سجانين إسرائيليين".

أفرجت مصلحة السجون الاسرائيلية بشكل مفاجئ عن المعتقل الفلسطيني محمد التاج الذي كان يصارع المرض في مستشفى الرملة الاسرائيلي.

وبدا التاج هزيلا ومتعبا لدى وصوله إلى مستشفى رام الله الحكومي التي نقل إليها للوقوف على حالته الصحية، فيما تساور الفلسطينيون مخاوف حول "حقيقة خطورة حالته".

وقال وزير المعتقلين الفلسطيني عيسى قراقع لبي بي سي :" كنا قد طلبنا عدة مرات من المحكمة العسكرية الإسرائيلية الإفراج الفوري عن المعتقل التاج، ورُفض طلبنا عدة مرات، وفوجئنا اليوم بعملية الإفراج والتي نخشى أن تكون لأسباب تخفيها اسرائيل حول حقيقة خطورة حالته."

ورغم صعوبة قدرة التاج على الحديث إلا أنه قال لبي بي سي :"مشفى الرملة أسوأ من أي سجن إسرائيلي. هناك خمسة عشر أسيرا فلسطينيا منهم ستة مقعدين ويعانون من ظروف سيئة ومكبلون ويصارعون المرض في ظل إهمال طبي متعمد من السجانين الإسرائيليين."

وأضاف: "الأسرى أصبحوا يطلقون على أنفسهم أرقاما وينتظرون الموت في كل لحظة, مطلوب تصعيد المقاومة الشعبية الفلسطينية حتى تكون وسيلة للضغط على اسرائيل للإفراج عن كل الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين "

زراعة رئتين

وتقول والدة التاج إن ابنها يحتاج إلى زراعة رئتين.

وقالت لبي بي سي :"أكد نادي الأسير لي أنهم سيفرجون عن ابني اليوم، وقالوا إنه سينقل إلى مستشفى رام الله الحكومي لمتابعة حالته الصحية المتردية."

واعتقل التاج عام 2003، وحكم عليه بالسجن لمدة 14 عاما حيث تتهمه السلطات الإسرائيلية بالمشاركة والتخطيط لعمليات تشكل خطرا على أمن إسرائيل.

ودخل التاج في إضراب مفتوح عن الطعام استمر لسبعة وسبعين يوما في وقت سابق من العام الجاري. لكن اضطر لوقف إضرابه عن الطعام نتيجة تدهور حالته الصحية.

المزيد حول هذه القصة