الآلاف يتظاهرون في البحرين مع بدء فعاليات "فورميولا 1"

Image caption تزامنت المظاهرات مع تدريبات الفرق المشاركة في السباق

قطع عشرات الآلاف من المحتجين المناوئين للحكم في البحرين طريقا سريعا رئيسيا بالتزامن مع بدء فعاليات جولة سباق "فورميولا 1" للسيارات التي تستضيفها البلاد.

وحمل المحتجون في المظاهرات بطريق "البديع" السريع لافتات مكتوب عليها "لا تتسابقوا فوق دمائنا".

وفي هذه الأثناء، أفادت تقارير بوقوع اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين من أنصار "ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير" في أنحاء متفرقة من البلاد.

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع والطلقات لتفريق مسيرة متوجهة إلى موقع دوار اللؤلؤة بقلب العاصمة المنامة، بحسب وكالة فرانس برس.

كما اشتبك مناصرون للائتلاف بالقنابل الحارقة والحجارة مع قوات الشرطة في قرى خارج العاصمة، وأضرموا النار في إطارات لقطع عدة طرق.

جاء ذلك بالتزامن مع إجراء الفرق المشاركة تدريبات قبل التصفيات التي تجرى يومي السبت والأحد.

ليلة مضطربة

وأعقبت مظاهرات الجمعة ليلة من الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن.

فقد خرجت مظاهرات في أنحاء المملكة، ردد خلالها المتظاهرون شعارات منها "لا للفورميولا على أرض البحرين المحتلة."

وقطع متظاهرون طرقات باستخدام إطارات مشتعلة، وردت قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.

وقال مركز البحرين لحقوق الإنسان إن السلطات اعتقلت 13 شخصا الخميس، وان ثمة اشتباكات وقعت في قرى قريبة موقع السباق إلى الجنوب من العاصمة المنامة.

ومنذ فترة، يطالب نشطاء المسؤولين عن تنظيم سباق "فورميولا 1" بإلغاء جولة البحرين بسبب سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان.

وقبل عامين، تم إلغاء جولة السباق - التي تستضيفها البحرين منذ عام 2004 - وذلك في أعقاب إخلاء السلطات بالقوة دوار اللؤلؤة من المحتجين.

وأعقب حادث الإخلاء اضطرابات، قتل فيها 50 شخصا على الأقل، بالإضافة إلى اعتقال المئات، وفصل الآلاف من وظائفهم.

المضي قدما

وفي العام الماضي، مضى السباق قدما وسط مناخ من أمني مشدد. وقتل حينها متظاهر برصاص الشرطة.

لكن إدارة "فورميولا 1" والاتحاد الدولي للسيارات، قالت في بيان الجمعة إن سباق العام الجاري ينبغي أن يمضي وفقا للخطط القائمة.

وأضاف البيان "نعتقد بقوة كذلك أن الرياضة يمكن كثيرا أن تكون قوة من أجل الصالح، وأن بدء السباق في البحرين سيساعد على نحو ما في تخفيف حدة بعض القضايا المثارة في وسائل الإعلام."

وتقول جمعية الوفاق المعارضة إن السلطات اعتقلت أكثر من مئة شخص خلال الشهر الجاري، بينهم كثيرون من قرى قريبة من موقع حلبة السباق.

ودعت الجمعية إلى مظاهرات حاشدة لكنها لم تطالب بإلغاء السباق.

ومنذ عامين، يخرج معارضون من الأغلبية الشيعية في احتجاجات على ما يقولون إنه انتهاكات في مجال حقوق الإنسان ترتكبها الحكومة التي تنتمي للأقلية السنية.

المزيد حول هذه القصة