صفقات أسلحة أمريكية ضخمة لإسرائيل والإمارات والسعودية

إف16
Image caption استغرقت الاستعدادات بشأن هذه الصفقة أكثر من عام

قال مسؤولون في وزارة الدفاع (البنتاغون) إن الولايات المتحدة تستعد لتوقيع عقود تسلح ضخمة بقيمة اجمالية تبلغ عشرة مليارات دولار مع اسرائيل والامارات العربية المتحدة والسعودية.

واستغرقت الاستعدادات بشأن هذه الصفقة أكثر من عام عبر سلسلة من المفاوضات الثنائية وستتضمن بيع طائرات في-22 أوسبري وطائرات حديثة للتزويد بالوقود وصواريخ مضادة للطائرات لإسرائيل و25 طائرة مقاتلة من نوع إف-16 ديزرت فالكون بقيمة نحو خمسة مليارات دولار للإمارات.

وقال مسؤولو وزارة الدفاع إن الصفقة ستسمح للإمارات والسعودية أيضا بشراء أسلحة ذات قدرات على "المواجهة" التي يمكن استخدامها في الاشتباك مع العدو لإصابة أهداف على مسافات أبعد.

وأضاف المسؤولون الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم أن هذه الصفقة هي الأولى التي تعرض فيها الولايات المتحدة بيع طائرات أوسبري لدولة أخرى، وأن من شأن الأسلحة القادرة على "المواجهة" أن تمنح السعودية والإمارات قدرات أكبر من ذي قبل.

ويأتي الإعلان عن الصفقة وسط مخاوف متزايدة بشأن البرنامج النووي الإيراني وعدم إحراز تقدم يذكر في المحادثات التي أجريت بين إيران والقوى الدولية هذا الشهر.

وقالت مصادر مطلعة على صفقات الأسلحة إن إسرائيل طلبت شراء خمس أو ست من طائرات في-22 أوسبري بسعر يقدر بنحو 70 مليون دولار لكل طائرة.

وأضافت المصادر أن الإمارات أيضا ترغب في شراء الطائرة التي تقلع وتهبط مثل الهليكوبتر (عموديا) ولكنها تطير مثل الطائرات المجنحة.

وقال مسؤولون إن الولايات المتحدة باعت للسعودية 84 طائرة مقاتلة من طراز اف-15 مقابل 29 مليار دولار

وينظر إلى هذه الدول على أنها حليفة لواشنطن في مواجهة ايران.

"تفوق عسكري"

ويبدو الكشف عن هذه المعلومات الجمعة من جانب مسؤولين أمريكيين رفضوا كشف هوياتهم بمثابة اشارة موجهة الى طهران مفادها ان حلفاء واشنطن يعززون امكاناتهم العسكرية.

ويخص العقد مع اسرائيل صواريخ مضادة للرادارات تستخدم لتدمير الدفاعات الجوية، إضافة الى رادارات جديدة للمقاتلات الاسرائيلية وطائرات امداد، وفق المصدر نفسه.

وقال احد المسؤولين الامريكيين ان هذه الصفقة "لا تحافظ فقط على التفوق العسكري الاسرائيلي بل تعززه".

ويذكر أن الولايات المتحدة تقدم مساعدة عسكرية الى اسرائيل بقيمة ثلاثة مليارات دولار سنويا بحيث تضمن تفوقها العسكري في المنطقة.

وتستعد واشنطن أيضا لبيع الامارات 26 مقاتلة من طراز "اف 16" وصواريخ ارض-جو بقيمة خمسة مليارات دولار.

وستشتري السعودية بدورها تلك الصواريخ بعدما وقعت في نهاية 2010 أكبر صفقة تسلح مع واشنطن بقيمة ستين مليار دولار شملت 84 مقاتلة من طراز "اف 15".

وياتي اعلان مشاريع الصفقات هذه عشية جولة سيقوم بها وزير الدفاع الامريكي تشاك هيغل في المنطقة تشمل الدول الثلاث المذكورة اضافة الى مصر والاردن.

وعلق احد مسؤولي الدفاع الامريكيين "انها من اكثر صفقات بيع الاسلحة تعقيدا وتنظيما في التاريخ الامريكي.

المزيد حول هذه القصة