أعمال عنف تخيم على انتخابات مجالس المحافظات في العراق

Image caption انعدام الأمن هاجس العراقيين الأول

انفجرت قنابل عدة كما تساقطت قذائف هاون، قرب عدد من مراكز الاقتراع في انتخابات مجالس المحافظات في العراق.

وشرع العراقيون اليوم في التصويت في أول انتخابات للمحافظات، منذ خروج الجيش الأمريكي من البلاد.

وأصيب في الانفجارات ثلاثة ناخبين وشرطي، في مدرسة أعدت مركزا للانتخاب في اللطيفية، جنوبي العاصمة بغداد.

وأفاد مراسلون بأن الإقبال على مراكز الانتخابات، في بغداد ومدن مثل البصرة وتكريت وبعقوبة، بدا ضعيفا في الساعات الأولى.

ويتنافس المرشحون، وعددهم 8000 من مختلف التيارات السياسية، على 450 مقعدا في مجالس المحافظات، التي تنتخب بدورها المحافظين.

واستثنيت من هذه الانتخابات محافظات إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بحكم ذاتي، وهي أربيل والسليمانية ودهوك. كما استثنيت محافظة كركوك المتنازع عليها.

وأجلت الانتخابات في محافظتي نينوى والأنبار لأسباب أمنية.

وشهدت الحملة الانتخابية أعمال عنف قتل فيها أكثر من 10 مرشحين، أغلبهم من السنة.

ويعاني العراقيون انعدام الأمن والبطالة وانتشار الفساد وضعف الخدمات الأساسية، بعد عشرة أعوام من اجتياح العراق وإسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين، الذي أدى إلى اندلاع نزاع طائفي خلف آلاف القتلى.

فقد أدت اعتداءات على مساجد سنية وشيعية يوم الجمعة إلى مقتل ثمانية أشخاص من الطرفين.

وقبلها بيوم، أدى تفجير انتحاري استهدف مقهى في حي ذي غالبية سنية في بغداد إلى مقتل 32 شخصا.

المزيد حول هذه القصة