المرصد السوري: عشرات القتلى في اشتباكات قرب دمشق

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن 69 شخصا على الأقل قتلوا، بينهم كثير من المعارضين، في معركة بينهم وبين قوات الحكومة في جديدة الفضل.

وأضاف المرصد أن القوات الحكومية حاولت في المعركة التي دامت أربعة أيام أن تسيطر على قرية جديدة الفضل، جنوب غربي دمشق.

واشتعلت اشتباكات عنيفة أيضا في المناطق السنية في قرية جديدة عرطوز ذات الأغلبية المسيحية.

وتقع القريتان على مقربة من قرية درايا التي كانت مسرحا لمعارك عنيفة لعدة شهور.

وقال المجلس المحلي للمعارضة إن درايا تعرضت للقصف المدفعي، واندلعت فيها صباح اليوم اشتباكات بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية.

وتحاول القوات الحكومية منذ العام الماضي إبعاد المعارضة المسلحة من مواقع لها في جنوب غربي دمشق وشرقها بهدف تأمين العاصمة.

وأحصى المرصد مقتل امرأة ثلاثة أطفال تحت القصف في قرية خريطة شرقي محافظة دير الزور.

وفي حمص سيطرت القوات الحكومية على قرية الرضوانية. وسجل المرصد اشتباكات بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية تدعمها مليشيات موالية لحزب الله اللبناني قرب قرية قصي على الحدود مع لبنان.

تجهيزات عسكرية غير فتاكة

ويتوقع أن تفعل الولايات المتحدة الأمريكية دعمها للمعارضة السويرة المسلحة في اجتماع للدول الأجنبية المساندة للمعارضة، وتعلن اليوم عن تقديم عتاد عسكري غير فتاك.

ولكن واشنطن لن توافق على طلب الإمداد بالأسلحة في اجتماع مجموعة "أصدقاء سوريا" بمدينة اسطنبول التركية، بحضور شخصيات بارزة من المعارضة للرئيس بشار الأسد.

وقد وصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إلى تركيا، ويتوقع أن يلتقي رئيس ائتلاف المعارضة السورية، أحمد معاذ الخطيب، قبل النقاش الموسع.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن كيري سيناقش في الاجتماع الذي يضم الولايات المتحدة، ودولا أوروبية وعربية، زيادات المساعدات من قيادات المعارضة السورية.

أوضح أن المساعدات ستقدم إلى "المعارضة المعتدلة" بما فيها ائتلاف المعارضة السورية، والمجالس المحلية، ومنظمات المجتمع المدني، والمجلس العسكري الأعلى.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن واشنطن ستقدم للمعارضة المسلحة في سوريا تجهيزات دفاعية، ووسائل اتصال متطورة.

المزيد حول هذه القصة