كيري يعلن مضاعفة المساعدات الأمريكية للمعارضة السورية

أعلن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مضاعفة المساعدات الأمريكية المقدمة للمعارضة السورية، وقال إن الدول الأعضاء في اجتماع أصدقاء سوريا ملتزمون في عملية الانتقال السلمي للسلطة.

وقال كيري في اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا إن قيمة هذه المساعدة الإضافية تصل إلى 123 مليون دولار من المساعدات التي وصفها بأنها "غير قاتلة"، ما يرفع قيمة المساعدة الأمريكية الاجمالية للمعارضة السورية إلى 250 مليون دولار.

واضاف كيري أن الرئيس باراك أوباما ملتزم بخيار "سوريا ديمقراطية وموحدة في مرحلة ما بعد الأسد".

وتشير الاحصاءات إلى أن أكثر من 60 ألف شخص قد قتلوا خلال سنتين من عمر الانتفاضة السورية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

حكومة انتقالية

وأعلن كيري أن كل المساعدات المقدمة من البلدان الـ 11 المشاركة في اجتماع أصدقاء سوريا ستمر عبر جماعة الجيش السوري الحر في تركيا التي يرأسها الجنرال سليم إدريس.

وضم الاجتماع الذي عقد في اسطنبول وزراء خارجية الدول المعارضة لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

ووصف كيري الاجتماع بأنه حقق تقدما مهما.

وقال "إن الوضع في سوريا مروع. أنه مرعب" متهما حكومة الاسد "باستخدام صواريخ باليستية ضد الناس الابرياء" و"استخدام القوة الجوية لتمطر وابلا من الرعب على شعب تلك البلاد".

واضاف في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره التركي أحمد داود اوغلو ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب "طلب مني الرئيس (اوباما) مضاعفة جهدنا" مع المعارضة، مشيرا إلى أن أصدقاء سوريا ملتزمون "بحكومة انتقالية يتفق عليها الجانبان، ومن ثم انتخاب رئيس جديد".

وتدفع المعارضة السورية بإتجاه تزويدها بالمعدات العسكرية، مؤكدة على أن أي أسلحة ستحصل عليها "لن تقع في أيادي خاطئة".

وترفض الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي تزويد المعارضة بالأسلحة القتالية.

واوضح بيان باسم وزير الخارجية الامريكي إن المساعدة الامريكية "سوف تتخطى الوجبات الغذائية العسكرية والحقائب الطبية لتتضمن أنواعا اخرى من التجهيزات غير القاتلة" ولكنه لم يعط ايضاحات اضافية.

واشار إلى أن طبيعة هذه التجهيزات سوف تحدد "بالتعاون" مع القيادة العسكرية للمعارضة.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية ان هذه التجهيزات قد تضم سترات واقية للرصاص ومركبات ومناظير ليلية.

وحض كيري في بيانه ايضا الدول العشر الأخرى الغربية والعربية الأعضاء في مجموعة أصدقاء سوريا على رفع قيمة مساعداتها هي ايضا للمعارضة كي تصل في مجملها إلى مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة