هجوم "بسيارة ملغومة" على السفارة الفرنسية بليبيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعرضت السفارة الفرنسية في العاصمة الليبية طرابلس لهجوم نفذ على ما يبدو باستخدام سيارة ملغومة مما أدى الى إصابة حارسين فرنسيين وإلحاق أضرار كبيرة بمبنى السفارة.

وذكرت مراسلة بي بي سي من موقع الهجوم رنا جواد أن الانفجار أدى إلى تدمير منطقة الاستقبال في السفارة تماما وأجزاء من المنازل المجاورة.

وأشارت إلى أن الانفجار يعتقد بأنه ناجم عن سيارة ملغومة.

ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ليبيا إلى التحرك سريعا للتعامل مع هذا الهجوم "غير المقبول".

واعتبر أن هذا الهجوم استهدف "جميع الدول في المجتمع الدولي التي تشارك في الحرب ضد الإرهاب".

وتعرضت بعثات دبلوماسية في ليبيا لهجمات في الماضي، لكن هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها هجوم كبير سفارة أجنبية في العاصمة طرابلس.

وكانت القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي شرقي البلاد تعرضت لهجوم شنه مسلحون في سبتمبر/أيلول عام 2012 أدى إلى مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة مسؤولين أمريكيين آخرين.

Image caption أدى الهجوم إلى إلحاق أضرار بمبنى السفارة وتدمير سيارتين بالكامل كانتا متوقفتين أمام السفارة.

"خطأ كبير"

ووقع انفجار الثلاثاء بعد دقائق قليلة من السابعة صباحا (الخامسة بتوقيت غرينتش) في منطقة سكنية راقية في طرابلس.

وأوضحت مراسلة بي بي سي أن الهجوم وقع في شارع جانبي صغير، وخلف مشهدا من الدمار.

وتسبب الانفجار في إلحاق أضرار كبيرة بمبنى السفارة والسور الخارجي، وإلحاق أضرار بالغة بمنزلين مجاورين، وتحطيم نوافذ أحد المحال التجارية وإحراق سيارتين كانتا متوقفتين بالقرب من السفارة.

وسيطرت حالة من الخوف والاستياء على عدد من الجيران الذين تجمعوا في الشارع لتفقد الأضرار الناجمة عن التفجير.

وقالوا لمراسلة بي بي سي إنه لم يكن هناك تأمين مناسب لمثل هذا الهدف المهم.

وقال أحد السكان "لقد كان خطأ كبيرا استهداف السفارة الفرنسية في منطقتنا".

وندد وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز بالتفجير ووصفه بأنه "عمل إرهابي"، لكنه لم يتكهن بالجهة التي تقف وراءه.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن المسؤولين الفرنسيين سيعملون عن كثب مع السلطات الليبية لمعرفة الجهة المسؤولة عن تنفيذ هذا "العمل البغيض".

المزيد حول هذه القصة