محمد فؤاد جاد الله المستشار القانوني للرئيس المصري يعلن استقالته

الرئيس محمد مرسي
Image caption سبق لمستشارين ووزراء آخرين أن استقالوا من مناصبهم

أعلن محمد فؤاد جاد الله المستشار القانوني للرئيس المصري محمد مرسي أنه تقدم باستقالة "مسببة" إلى الرئيس مساء الاثنين.

وأوضح جاد الله أن هناك عدة أسباب دفعته إلى تقديم الاستقالة، منها رفضه الصراع السياسي الذي تشهده مصر حالياً، والاصرار على بقاء حكومة هشام قنديل بالرغم من الوضع الاقتصادي المتدهور الذي تسببت فيه، والاعتداء على السلطة القضائية وتوجيه الإهانات للقضاة، وتهميش شباب الثورة وعدم تمكينهم من أداء رسالتهم الثورية ودورهم السياسي والاجتماعي.

وأكد جاد الله أن "الجميع بدون استثناء أخطأوا في حق هذا الوطن، من سلطة حكم وموالاة ومعارضة"، مشيرا إلى أن أحد أهداف تقديم استقالته في التوقيت الحالي هو الرغبة في إلقاء الضوء على الوضع المتدهور على مستوى إدارة الدولة.

وجاءت استقالة جاد الله بعد أيام من انتداب رئيس نادي قضاة المنوفية للعمل مديرا للادارة المركزية للشؤون القانونية ومستشارا قانونيا للرئاسة.

ورجحت مصادر أن الاستقالة تأتي على خلفية حوار أجراه جاد الله اليوم مع إحدى الصحف المحلية والذي صرح فيه أن الرئيس يستشير مكتب الإرشاد فى بعض القرارات وأن مكتب الإرشاد يرشح بعض الأفراد لتولي مناصب في الدولة ولكن الرئيس هو المسؤول عن اتخاذ القرار.

وأضاف جاد الله في الحوار الذي نشرته صحيفة "المصري اليوم" الثلاثاء أن السلطة القضائية ومؤسسة الجيش من أطهر مؤسسات الدولة، سواء كان ذلك في عهد النظام السابق أو الحالي، وإذا كانت هناك أخطاء داخلهما فيجب إصلاحها من الداخل دون تدخل من المؤسسات الأخرى، منتقدا دعوة جماعة الإخوان المسلمين لتنظيم مظاهرات ضد القضاء.

المزيد حول هذه القصة