فيصل المقداد: سوريا تخوض حربا ضد الإرهاب ويجب على العالم مساندتها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن بلاده تخوض حربا ضد الإرهاب داعيا العالم إلى دعم حكومة دمشق.

وقال المقداد في مقابلة خاصة مع بي بي سي إن الحكومة السورية ستنتصر في النهاية ضد مسلحي المعارضة مضيفا " أن هذه الحرب ضد الإرهاب لذا يجب على المجتمع الدولي وكل دول العالم مساندتنا".

وأكد المقداد أن " النظام السوري يدافع عن سيادة البلاد واستقلالها حتى آخر قطرة. نحن لدينا جيش قوي وكثير من السوريين يدعمون الحكومة. هؤلاء ينظمون صفوفهم للدفاع عن البلاد. ولهذا لن أحد في هزيمة سوريا".

وفي حديثه عن الجهاديين الذين يقاتلون في سوريا، قال المقداد إن هؤلاء المسلحين موجودون في المنطقة منذ زمن طويل وقبل بدء الصراع في سوريا.

وأضاف " هؤلاء الجهاديون كانوا موجودين في سوريا وكنا نحاربهم. سلمنا المئات منهم إلى الحكومة العراقية. الجهاديون يعملون بالتنسيق في عدة دول منها سوريا ولبنان والأردن وتركيا. هذه ليست ظاهرة جديدة".

واعتبر المسؤول السوري أن المعارضة المسلحة في سوريا انتهكت القوانين والأعراف الدولية قائلا " الكراهية التي بداخلهم وقناعتهم بأن حكومة مثل هذه تتمتع بسياستها المستقلة لا يجب أن تحكم البلاد، كل هذا دفعهم إلى اللجوء إلى أساليب تناقض كافة مواثيق الأمم المتحدة".

ونفى المقداد الاتهامات الأمريكية باستخدام صواريخ من طراز سكود ضد المدنيين قائلا " لن أكشف عن نوع الأسلحة التي استخدمناها ضد المعارضة ولكن لم نستخدم صواريخ سكود ضد المدنيين".

المزيد حول هذه القصة