وزير الدفاع الأمريكي: الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن سوريا استخدمت أسلحة كيماوية

هاغل
Image caption جاءت تصريحات هاغل خلال زيارته إلى الامارات

قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية " على نطاق محدود" ضد مسلحي المعارضة.

وأوضح هاغل أن هناك اعتقادا باستخدام غاز السارين على نطاق محدود ضد مسلحي المعارضة.

وقال البيت الأبيض إن تقييمات الاستخبارات الأمريكية بدرجات متفاوتة من الثقة تشير إلى أن النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية على نطاق محدود.

وأضاف أن الأمر يتطلب "حقائق متسقة وجديرة بالثقة".

وقال ميغيل رودريغيز مدير مكتب الشؤون التشريعية في البيت الأبيض في رسالة إلى المشرعين "في ضوء ما ينطوي عليه الأمر من مخاطر وما تعلمناه من تجاربنا في الآونة الأخيرة فإن تقييمات الاستخبارات وحدها غير كافية - فالحقائق المتسقة والجديرة بالثقة التي توفر لنا قدرا من اليقين هي وحدها التي سترشدنا في اتخاذ القرار".

وكان هاغل قد رفض في وقت سابق تلميحات بأن "الولايات المتحدة الأمريكية تقوض مصداقيتها بقولها إنها تواصل تقييم المسألة حتى رغم أن فرنسا وبريطانيا وإسرائيل خلصت إلى أدلة تؤكد استخدام أسلحة كيماوية في الصراع الدائر في سوريا".

في هذه الأثناء أكدت بريطانيا مجددا أن لديها أدلة على استخدام أسلحة كيماوية في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن لندن لديها أدلة "محدودة ولكن مقنعة" باستخدام أسلحة كيماوية في سوريا.

وتأتي تصريحات هاغل بعد ثلاثة أيام من إعلان ضابط كبير في المخابرات العسكرية الإسرائيلية أن هناك "أدلة على أن القوات الحكومية السورية استخدمت أسلحة كيماوية - وربما غاز السارين - عدة مرات ضد مسلحي المعارضة".

وكانت الحكومة السورية والمعارضة قد تبادلتا الاتهامات بشن هجوم كيماوي قرب مدينة حلب الشهر الماضي.

وأقرت السلطات السورية في العام الماضي بامتلاك أسلحة كيماوية وبيولوجية وقالت إنها قد تستخدمها إذا تدخلت دول أجنبية في الصراع وهو تهديد أدى إلى صدور تحذيرات قوية من جانب واشنطن وحلفائها.

وكان دبلوماسيون غربيون قد كشفوا النقاب الأسبوع الماضي عن أن بريطانيا وفرنسا أبلغتا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن "لديهما أدلة على أن الحكومة السورية استخدمت بالقرب من حلب وفي حمص وربما في دمشق أسلحة كيماوية".

المزيد حول هذه القصة