مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة : العراق يسير إلى المجهول بسبب العنف الطائفي

العراق
Image caption العنف الطائفي يثير دعوات دولية لحوار وطني بعيدا عن السلاح

حذر مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق من أن البلاد تقف على مفترق طرق يقود العراق إلى المجهول بعد أربعة أيام من العنف الطائفي الذي خلف 200 قتيل على الأقل.

ودعا كوبلر، في بيان رسمي، القادة العراقيين جميعا إلى تحمل مسؤولية القيادة وطرح مبادرات جريئة مثل الجلوس سويا والدعوة بصوت واحد إلى استعادة الهدوء فورا وإلى حوار وطني يشارك فيه الجميع.

ويوصف العنف الطائفي الحالي بأنه الأشرس منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق قبل عامين.

وقال كوبلر "أناشد ضمير كل الزعماء الدينيين والسياسيين ألا يدعوا الغضب يطغى على السلام وأن يستخدموا حكمتهم لأن البلاد عند مفترق طرق".

وجاء تحذير المبعوث الدولي بعد يوم من تحذير رئيس الوزراء نوري المالكي من العودة الى "الحرب الطائفية الأهلية"، في إشارة إلى النزاع المذهبي الذي عصف بالعراق بين عامي 2006 و2008.

ووصف المراسلون بيان كوبلر بأنه شديد اللهجة.

ونبه البيان إلى أن العراق يتجه "نحو المجهول ما لم تتخذ اجراءات حاسمة وفورية وفاعلة لوقف دوامة العنف من الانتشار".

"دهم واعتقالات"

وأفاد شهود عيان أن اشتباكات عنيفة جرت في وقت متأخر من مساء الجمعة بين مسلحين من أبناء العشائر والجيش العراقي في بلدة بيجي في محافظة صلاح الدين .

ونقل مراسل لبي بي سي في بغداد عن الشهود قولهم إن الاشتباكات "أعقبت حملة دهم واعتقالات عشوائية شنها الجيش في البلدة".

وأكد الشهود أن المسلحين "باتوا يسيطرون الآن على عدد من الحواجز الأمنية".

وتشير تقديرات وكالات الأنباء نقلا عن مصادر أمنية وطبية عراقية إلى أن قتلى العنف في العراق خلال الأيام الماضية تجاوز المائتين.

المزيد حول هذه القصة