بريطانيا: "تزايد الأدلة" على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال رئيس وزراء بريطانيا، ديفيد كاميرون، إن الأدلة على استخدام نظام الرئيس بشار الأسد أسلحة كيميائية ضد المعارضة "مقلقة"، مضيفا أن ذلك قد يعد جريمة حرب.

وقال البيت الأبيض يوم الخميس إن وكالاته الاستخباراتية تعتقد "بدرجات متفاوتة من الوثوق" أن سوريا استخدمت أسلحة كيميائية.

وأشارت إلى استخدام غاز الأعصاب سارين "بكميات قليلة"، ولم تبين متى وأين استخدم الغاز.

وحذر البيت الأبيض من أن استخدام الأسلحة الكيميائية سيكون خطا أحمر قد يؤدي تجاوزه إلى التدخل العسكري، ولكنه أوضح أن المعلومات الاستخباراتية لا تشكل دليلا قطعيا.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ودعا الجمهوريون، يوم الخميس، في الكونغرس إلى رد أمريكي قوي على ما يجري في سوريا.

وقد أرسل مدير مكتب الشؤون القانونية في البيت الأبيض، ميغال رودريغيز، محتوى التقرير الاستخباراتي إلى أعضاء الكونغرس يوم الخميس.

وتشير عبارة "درجات متفاوتة من الوثوق" التي وردت في التقرير إلى اختلاف في الرأي بين مختلف الوكالات الاستخباراتية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، تشيك هاغل، يوم الخميس في أبو ظبي "إن استخدام غاز السارين يعد "خرقا لكل قوانين الحرب".

تركيا

وفي وقت لاحق، قالت وزارة الخارجية التركية الجمعة إن استخدام السلطات السورية للأسلحة الكيميائية "سيرفع الأزمة الى مستوى جديد،" ولكنها حذرت من عواقب أي تدخل عسكري خارجي في سوريا.

وقال ليفينت كومروكتشو الناطق بإسم الوزارة "تردنا ادعاءات باستخدام السلاح الكيميائي منذ مدة، وهذه التقارير الجديدة ترفع الأمور الى مستوى جديد. إنها مخيفة فعلا."

وأضاف الناطق "ما لبثنا نطالب، منذ ورود التقارير عن استخدام الأسلحة الكيميائية لأول مرة، باجراء تحقيق أممي للتثبت من صحتها ولكن النظام السوري لم يسمح بتحقيق."

إسرائيل

وفي إسرائيل، قال نائب وزير الخارجية زئيف ألكينز إنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يكون مستعدا للتدخل عسكريا في سوريا في حال ثبوت إستخدام السلطات السورية للأسلحة الكيميائية.

وقال ألكينز في تصريحات أدلى بها الجمعة في القدس "من اللحظة التي يتيقن فيها المجتمع الدولي بتجاوز (الحكومة السورية) للخطوط الحمراء واستخدامها الأسلحة الكيميائية، سيدرك أن لا مناص من التدخل عسكريا."

وأضاف "من الواضح أنه لو كان الأمريكيون والمجتمع الدولي راغبين في التدخل فبإمكانهم ذلك من أجل السيطرة على ترسانة سوريا الكيميائية."

"تجاوز الخط الأحمر"

وذكر وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أن الأسلحة الكيميائية استخدمت مرتين في سوريا.

وعلى غرار الولايات المتحدة الأمريكية، تقول بريطانيا إنها حصلت على معلومات "محدودة ولكن مقنعة من مصادر مختلفة" باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وعلى الرغم من الاتهامات المتكررة، لم تقدم اي جهة دليلا أكيدا على استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب الدائرة في سوريا منذ عامين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان باندلاع اشتباكات يوم الجمعة في ضواحي دمشق، حيث هاجمت القوات الحكومية مواقع للمعارضة المسلحة في الشمال والجنوب والشرق، مدعومة بالدبابات والمليشيات.

المزيد حول هذه القصة