نقل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة إلى المستشفى لاصابته بجلطة دماغية "عابرة"

الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة
Image caption شغل بوتفليقة ثلاث فترات رئاسية ومن غير المرجح أن يسعى لفترة رئاسية جديدة

نقل الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، 76 عاما، إلى المستشفى بسبب جلطة دماغية وصفتها وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية بالعابرة.

ونقلت الوكالة عن رئيس الوزراء عبد المالك سلال قوله إن الوضع الصحي للرئيس "ليس خطيرا على الإطلاق".

وتمثل صحة بوتفليقة عاملا رئيسيا في الاستقرار السياسي في الدولة المصدرة للنفط، والتي يبلغ عدد سكانها 37 مليون نسمة، وتتعافى من صراع طويل بين القوات الحكومية ومسلحين إسلاميين.

وأضاف سلال خلال لقائه مع ممثلي المجتمع المدني أثناء زيارة عمل في ولاية بجاية "تعرض الرئيس منذ بضع ساعات إلى وعكة صحية خفيفة نقل على إثرها إلى المستشفى لكن وضعه ليس خطيرا على الإطلاق."

وانتخب بوتفليقة رئيسا للجزائر في عام 1999، وشغل ثلاث فترات رئاسية ومن غير المرجح أن يسعى لفترة رابعة في الانتخابات المزمع إجراؤها أبريل/نيسان العام القادم، بحسب وكالة أنباء رويترز.

وقالت برقية دبلوماسية أمريكية مسربة في عام 2011 إن بوتفليقة يعاني من السرطان.

وليس واضحا من قد يخلف بوتفليقة في رئاسة الجزائر أكبر دولة أفريقية من حيث المساحة.

والجزائر منتج رئيسي للنفط وعضو في منظمة أوبك ومصدر خمس واردات أوروبا من الغاز وتتعاون مع الغرب في محاربة التطرف الإسلامي.

المزيد حول هذه القصة