العراق: فرض حظر التجوال ليلا في محافظة الأنبار

الموصل
Image caption تشييع جثمان أحد الجنود العراقيين الذين قتلوا على أيدي مسلحين خلال الاضطرابات الأخيرة

فرضت السلطات العراقية حظرا للتجوال ليلا عقب مقتل خمسة من الجنود على أيدي ميليشيات مسلحة في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية.

وفي مدينة الموصل، أفاد مصدر أمني بأن ثلاثة مسلحين قتلوا عقب اشتباكات جرت بين قوات الجيش ومسلحين في منطقة النمرود جنوب شرق المدينة مساء السبت.

وصادر الجيش العراقي سيارتين محملتين بالأسلحة.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قال السبت إن الفتنة الطائفية عادت إلى العراق قادمة من بلد آخر في المنطقة، في إشارة الى سوريا على الأرجح.

وقال المالكي في افتتاح المؤتمر الإسلامي الدولي للحوار والتقريب في بغداد إن "الطائفية شر ورياح الطائفية لا تحتاج لاجازة عبور من هذا البلد إلى آخر، وما عودتها إلى العراق إلا لانها اشتعلت في منطقة اخرى في الاقليم".

وسقط أكثر من 200 قتيل، في سلسلة من أعمال العنف، منذ الثلاثاء الماضي إثر مداهمة قوات الأمن العراقية ساحة اعتصام للسنة في بلدة الحويجة مما أدى إلى اشتباكات امتدت سريعا إلى مناطق سنية أخرى في محافظات غربي وشمالي العراق.

والحويجة هي بلدة قرب مدينة كركوك التي تبعد 170 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد.

وكانت الاحتجاجات انحسرت في الآونة الأخيرة لكن مداهمة الجيش الأسبوع الماضي لساحة الاعتصام في الحويجة أشعل من جديد الاستياء في أوساط السنة الأمر الذي قد يعطي دفعة جديدة للمسلحين المناوئين للحكومة.

وينظم السنة مظاهرات منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي تعبيرا عن الاستياء مما يقولون إنه تهميش لطائفتهم من قبل الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة.

المزيد حول هذه القصة