أحمدي نجاد يحذر من "زعزعة أمن المنطقة" بسبب الأزمة السورية

Image caption أحمدي نجاد أكد على استعداد إيران لتطوير علاقتها مع مصر.

حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من "زعزعة الأمن في دول المنطقة" بسبب العنف الدائر في سوريا.

وقال أحمدي نجاد خلال لقائه وفد مصري برئاسة عصام الحداد، مساعد الرئيس المصري: "إن توصلت الأطراف السورية (بكل أطيافها) إلى سدة الحكم في سوريا عبر الحرب والعنف، سيواصل العنف والحرب وانفلات الأمن في هذا البلاد وإن يُهدّد أمن سوريا، سنشاهد زعزعة الأمن في دول المنطقة الأخرى وهذا الأمر يهدد كافة أنحاء المنطقة،" بحسب ما جاء على موقع الرئيس الإيراني الإليكتروني.

وتابع أحمدي نجاد قائلا إن "إيران ومصر من أهم دول المنطقة وإن تقفا الي جانب إحداهما الأخرى ستحل كافة قضايا المنطقة".

ووصل الحداد إلى طهران السبت لمناقشة مقترح مصري بتشكيل لجنة رباعية تساعد على حل الأزمة السورية.

وتقترح مصر أن تضم اللجنة تركيا ومصر والسعودية وإيران.

وتدعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرئيس السوري بشار الأسد في الأزمة التي تشهدها سوريا منذ نحو عامين.

وتأتي زيارة الوفد المصري لطهران وسط تقارب نسبي بين مصر وإيران بعد عقود من انقطاع العلاقات الدبلوماسية.

وأكد أحمدي نجاد خلال لقائه الوفد المصري على استعداد بلاده "لتطوير علاقاتها الشاملة مع مصر ودعم كافة الإجراءات لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين".