اللاجئون السوريون في الأردن: عودة 45 ألفا منهم طواعية إلى بلادهم

مخيم الزعتري للاجئين
Image caption هناك نحو 400 لاجئ يرغبون في العودة يوميا إلى سوريا.

قال مسؤول أردني إن أكثر من 45 ألف لاجىء سوري عادوا طواعية إلى بلادهم منذ شهر يوليو/تموز الماضي 2012.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين، العقيد زاهر أبو شهاب، قوله إن "مجموع اللاجئين السوريين الذين عادوا طواعية إلى بلادهم منذ افتتاح المخيم في يوليو/تموز الماضي بلغ 45 ألفا و865 لاجئا سوريا".

وأضاف أن "هناك ما بين 300 إلى 400 لاجىء يرغبون يوميا في العودة إلى بلادهم طواعية".

وقالت المتحدثة باسم وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة للصحفيين في جنيف إن السوريين يفضلون العودة إلى بلادهم لأسباب منها تحسن الظروف الأمنية في عدد من القرى الواقعة على الحدود، وحماية ممتلكاتهم في سوريا.

كما يعود آخرون للانضمام إلى أفراد أسرهم، أو يذهبون إلى سوريا لجلب بعض أقاربهم والعودة بهم مرة أخرى إلى الأردن.

وأضافت المتحدثة أنه بالرغم من ذلك فلا يزال عدد كبير من اللاجئين السوريين يتدفقون على الأردن.

وتستضيف المملكة نحو 500 ألف لاجىء سوري، وفقا للمسؤولين، منهم ما يزيد على 150 ألفا في مخيم الزعتري، الذي يقع في محافظة المفرق، شمال المملكة، قرب الحدود مع سوريا.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد اللاجئين في الأردن إلى مليونين و100 ألف سوري بنهاية العام الحالي.

وقد فر نحو 3.1 مليون سوري من بلادهم إلى الدول المجاورة، منذ بداية الصرع الذي أسفر حتى الآن عن مقتل أكثر من 70 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة