مصر تفتح تحقيقا في حادث تسمم جديد لطلاب الأزهر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أمر الرئيس المصري محمد مرسي بفتح تحقيق عاجل في حادث تسمم عشرات الطلاب في جامعة الأزهر، وهو الحادث الثاني من نوعه في شهر واحد.

وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الصحة المصرية ارتفاع الحالات التي يشتبه في إصابتها بالتسمم الغذائي جراء تناول وجبة فاسدة يوم الاثنين إلى 161 حالة، دون وقوع أي وفيات.

وقال السفير عمر عامر المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن الرئيس مرسي أمر بفتح تحقيق عاجل لمعرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث التسمم الغذائي للطلبة، وضرورة الانتهاء من التحقيق في أقرب وقت ممكن.

Image caption أمر الرئيس مرسي بفتح تحقيق عاجل لمعرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث التسمم الغذائي للطلاب.

وأمر الرئيس المصري بتوفير الرعاية الطبية الكاملة للطلاب المصابين في الحادث.

وطالب رئيس الوزراء هشام قنديل بسرعة الانتهاء من التحقيق وإعلان نتائجه، ومحاسبة المسؤولين عنه.

كما أمر النائب العام بفتح تحقيق عاجل في الواقعة.

ويقول الطلاب ان زملاءهم أصيبوا مباشرة إثر تناولهم وجبة اسماك تونة بالمدينة الجامعية.

احتجاج

واحتج المئات من طلاب المدينة الجامعية بجامعة الأزهر في حي مدينة نصر، وقطعوا أحد الطرق أمام حركة مرور السيارات.

كما احتشدوا أمام الباب الرئيسي للمدينة الجامعية، ورددوا هتافات مناهضة لإدارة الجامعة.

وعززت قوات الأمن من وجودها بالمحيط الداخلي للمنشآت الحيوية الكائنة بمحيط المدينة الجامعية.

وكانت المدينة الجامعية بالأزهر قد شهدت في وقت سابق من هذا الشهر حالات تسمم على نطاق واسع بين صفوف الطلاب شملت المئات أقيل على أثرها رئيس جامعة الازهر.

وأعلن الدكتور إبراهيم الهدهد نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب أن السبب الحقيقي لإصابة طلاب المدينة الجامعية للبنين بمدينة نصر سيتحدد بعد الانتهاء من الفحوص الطبية للطلاب المصابين.

وأضاف في تصريح له مساء الاثنين أنه تم تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب إصابة الطلاب وأخذ عينات من مطابخ المدينة الجامعية لتحليلها لمعرفة أسباب الإصابة.

وكان المجلس الأعلى للأزهر، برئاسة الشيخ أحمد الطيب الامام الاكبر للجامع الازهر، قد أصدر قرارا مطلع الشهر الجاري بإقالة أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، وذلك بعد واقعة تسمم 561 طالباً نتيجة تناولهم وجبة غذائية في المدينة الجامعية.

المزيد حول هذه القصة