مقتل الناشط الفلسطيني هيثم المسحال في غارة إسرائيلية على غزة

Image caption هذه أول غارة على غزة توقع ضحايا منذ اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في نوفمبر الماضي.

قتل فلسطيني وأصيب آخر في غارة جوية إسرائيلية قرب مخيم الشاطىء غرب مدينة غزة، بحسبما أعلن متحدث باسم وزارة الصحة في حكومة حماس المقالة.

وقال الطبيب أشرف القدرة لوكالة فرانس برس "استشهد شاب في العشرينيات من عمره وأصيب آخر في غارة جوية استهدفته غرب مدينة غزة، ووصل جثة ممزقة إلى مستشفى الشفاء بغزة".

وقالت مصادر فلسطينية إن الغارة استهدفت هيثم المسحال بينما كان يركب دراجته النارية، وأصيب شخصان آخران.

وذكر مسؤولون من حركة حماس أن المسحال ناشط في الجماعات السلفية المتشددة.

وقالت إسرائيل إن المسحال الذي يبلغ من العمر 29 عاما متورط في الهجوم الصاروخي الأخير على مدينة إيلات.

ويأتي الهجوم بعد تصاعد أعمال العنف عبر الحدود بين إسرائيل وغزة خلال الأيام الماضية.

وأطلق المسلحون الفلسطينيون العديد من الصواريخ عبر الحدود باتجاه إسرائيل، ونفذت إسرائيل غارات جوية، دون سقوط ضحايا.

"انتهاك خطير"

واعتبر متحدث باسم حماس التي تدير شؤون القطاع الغارة الجوية ومقتل المسحال "انتهاكا خطيرا للهدنة".

وأكد متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن اتفاق وقف إطلاق النار "يستند إلى تهدئة متبادلة"، مؤكدا أن "الهجمات على إسرائيل من غزة هي انتهاك لوقف إطلاق النار ولا يمكن توقع عدم تحرك إسرائيل".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن المسحال خبير أسلحة، وصنع صواريخ وقنابل للعديد من الجماعات المسلحة.

وأوضح أن المسحال متورط في "نشاط إرهابي واسع ضد مدنيين إسرائيليين وجنود من قوات الدفاع الإسرائيلية (الجيش)"، من بينها الهجوم على إيلات.

وكانت إسرائيل أعلنت أن مسلحين في شبه جزيرة سيناء المصرية أطلقوا صاروخين سقطا في مناطق مفتوحة في إيلات، دون التسبب في أضرار أو إصابات.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع الحكومة الأحد بأن إسرائيل سترد "بطريقة شديدة للغاية على أي صواريخ أو قاذفات" تطلق عليها.

وخاضت إسرائيل وحركة حماس حربا استمرت ثمانية أيام في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، انتهت بتوصل الجانبين إلى اتفاق تهدئة يتم بموجبه وقف الغارات الجوية الإسرائيلية والهجمات الصاروخية من غزة.

وهذه هي أول غارة على غزة توقع ضحايا منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والمسلحين حيز التنفيذ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة