انفجار المرجة بدمشق: مقتل 14 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من مئتين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من مئتين في تفجير سيارة مفخخة في منطقة المرجة وسط العاصمة السورية دمشق، بحسب وسائل الإعلام الرسمية.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لمصابين أثناء نقلهم من موقع الحادث وسط مظاهر دمار واسعة، ودخان كثيف يلف المنطقة.

كما ظهر في اللقطات سيارات مشتعلة والعديد من النوافذ المهشمة في مباني بالمنطقة.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بأن التفجير أدى إلى إلحاق أضرار ببرج دمشق التجاري وجامع فضل الله البصيري وفندق عمر الخيام ودائرة الآثار التابعة لريف دمشق.

ونقل مراسل بي بي سي في دمشق عن وزير الصحة السوري أن عدد المصابين بلغ 230 مصابا.

ومنطقة المرجة مكتظة عادة بالمارة وتضم مراكز تجارية كبيرة.

"إرهابيون"

واتهم وزير الداخلية السوري محمد إبراهيم الشعار "إرهابيين" بالوقوف وراء التفجير.

وقال الشعار أثناء تفقد موقع الحادث إن التفجير "رد فعل المفلسين على انجازات وانتصارات قواتنا المسلحة في الميدان على الإرهاب والإرهابيين"، مضيفا أن "الإرهاب يستهدف قتل المدنيين دون تمييز وتخريب وتدمير البنى التحتية بكل أشكالها."

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التفجير ناجم عن سيارة ملغومة.

وشهدت العاصمة السورية سلسلة من التفجيرات بسيارات مفخخة بعضها انتحاري خلال النزاع المستمر منذ أكثر من عامين بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيه.

واتهم النظام مقاتلي المعارضة الذين يصفهم بـ"الإرهابيين"، بالمسؤولية عن هذه الهجمات.

ويأتي انفجار الثلاثاء بعد يوم من نجاة رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي من هجوم بقنبلة استهدف موكبه في دمشق وأسفر عن سقوط ستة قتلى.

غارات جوية

وفي أعمال عنف أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 15 شخصا من مسلحي المعارضة قتلوا في غارات جوية بالقرب من مطار مينغ العسكري بمحافظة حلب شمالي البلاد.

ومنذ فترة، تحاول قوات المعارضة السورية السيطرة على القاعدة العسكرية ذات الأهمية الاستراتيجية.

وأفادت تقارير بأن القوات الجوية الحكومية شنت غارة بالقرب من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا مما أسفر عن مقتل طفل وإصابة آخرين.

كما قصفت مقاتلات حكومية مواقع في حمص والرقة واللاذقية.

المزيد حول هذه القصة