العنف في العراق: مقتل 12 شخصا على الأقل في تفجيرات بأنحاء البلاد

احتجاجات السنة في العراق
Image caption مداهمة مخيم لمعتصمين سنة في الحويجة أثار موجة عنف كبيرة.

قتل 12 شخصا على الأقل، بينهم أفراد أمن، في عدة تفجيرات بأنحاء متفرقة من العراق.

ففي حي الحسينية ذي الغالبية الشيعية بالعاصمة بغداد، انفجرت سيارة ملغومة مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عشرة آخرين.

وقالت مصادر أمنية إن بين المصابين أربعة من أفراد الشرطة، كانوا موجودين في نقطة تفتيش بالقرب من موقع الانفجار.

وفي هجوم آخر، قتل أربعة من قوات الأمن في انفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق بمدينة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين.

كما قتل أربعة من قوات الصحوة وضابط رفيع بالشرطة في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في الفلوجة بمحافظة الأنبار، إلى الغرب من العاصمة بغداد.

وتأتي هجمات الأربعاء في أعقاب موجة من أعمال العنف في الأسبوع الأخير من شهر ابريل/ نيسان، قتل فيها أكثر من 200 شخص في أنحاء العراق.

وارتفعت وتيرة أعمال العنف في العراق بشدة في ابريل، حيث بلغت حصيلة القتلى في الشهر المنصرم 460 قتيلا، وذلك بحسب إحصاءات جمعتها وكالة فرانس برس للأنباء.

وقتل غالبية الضحايا بعد يوم 23 ابريل، عندما حاولت قوات الأمن العراقية القبض على بعض المحتجين من السنة كانوا معتصمين في مخيم في مدينة الحويجة شمالي البلاد.

المزيد حول هذه القصة