مبادرة الدول العربية: حماس ترفض فكرة تبادل الأراضي مع إسرائيل

حماس ترفض المبادرة
Image caption قالت الحركة إنها لن تعطي غطاء لأحد فيما يتعلق بتبادل الأراضي.

رفضت حركة حماس المبادرة العربية لتبادل الأراضي مع إسرائيل، على أساس رفضها المبدئي لأي تبادل للأراضي للتوصل إلى حل سلمي.

وقال صلاح البردويل القيادي في حماس في تصريح صحفي "موقفنا واضح تجاه هذا الموضوع، فالحركة رفضت المبادرة، ورفضت مبدأ قبول تبادل الأراضي. الحركة طالبت الوفد العربي بالعمل على وضع حد للاستيطان وتمسكت بالثوابت الفلسطينية".

وأضاف أن الحركة "لم ولن تعطي غطاء لأحد فيما يتعلق بمثل هذا الأمر، ورفضت القبول بمحاولات فرض سياسة الأمر الواقع الإسرائيلية".

Image caption حاولت المجموعة العربية إعطاء دفعة لخطة السلام العربية التي طرحت في عام 2002

وأشار إلى أن "هذا شرعنة للاستيطان والتهام أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلة، وهذا سيعطي فرصة للاحتلال لاستغلال هذه الفترة لتكثيف وتوسيع الاستيطان، وبسط سيطرته على أفضل المناطق، في وقت لم نسمع فيه عن مطالبة عربية قوية بوقفه ومواجهته ضمن هذا الموقف".

أصل النزاع

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن "أصل النزاع" مع الفلسطينيين ليس على الأراضي، بل على وجود دولة إسرائيل "كدولة يهودية"، بحسب ما نقل عنه مسؤول حكومي.

ونقل المسؤول عن نتانياهو قوله في اجتماع في وزارة الخارجية "النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني ليس على الأراضي، بل على وجود دولة إسرائيل نفسها"، مشيرا إلى أن "عدم رغبة الفلسطينيين في الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، هو أصل النزاع".

وكان رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الذي ترأس بلاده لجنة المتابعة لمبادرة السلام العربية قد قال إن "الاتفاق يجب أن يقوم على أساس حل الدولتين على أساس خط الرابع من يونيو/حزيران 1967 مع احتمال إجراء مبادلة طفيفة متفق عليها ومتماثلة للأرض".

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد قال الثلاثاء إن إقرار الجامعة العربية بأن الإسرائيليين والفلسطينيين قد يتعين عليهم مبادلة الأراضي في أي اتفاق سلام "خطوة كبيرة جدا إلى الأمام".

وخففت جامعة الدول العربية الاثنين، فيما يبدو، من الشروط المتعلقة بخطتها للسلام التي طرحت عام 2002.

ولم تتبن جامعة الدول العربية الفكرة صراحة، بالرغم من أنه كان من المفترض منذ عشر سنوات على الأقل أن يكون تبادل الأراضي جزءا من أي اتفاق سلام بين الطرفين.

المزيد حول هذه القصة